العفو الدولية تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان بالخليج
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ

العفو الدولية تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان بالخليج

انتقدت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء ما وصفتها بانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في دول الخليج وشبه الجزيرة العربية باسم ما يسمى بالحرب على الإرهاب.

ونددت المنظمة في تقرير لها بشأن حقوق الإنسان والحرب على الإرهاب في الخليج وشبه الجزيرة العربية لما نجم عن تلك الحرب من "استهتار مقلق بسيادة حقوق الإنسان والمعايير الدولية لحقوق الإنسان" ومن معاناة إنسانية.

وأضافت المنظمة أن ما يسمى بالحرب على الإرهاب في الخليج أدى إلى وقوع عمليات توقيف جماعية تعسفية واعتقالات مطولة دون تهمة أو محاكمة وممارسة التعذيب والإعادة القسرية لأشخاص إلى دول يتعرضون فيها بشدة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، إضافة إلى عمليات إعدام خارج نطاق القضاء.

كما أشار التقرير إلى أن حكومات المنطقة تستخدم هذه الحرب ذريعة لتقييد حرية التعبير والمعارضة السياسية وتبث الرعب في صدور الصحافيين ومنتقدي الحكومة، لكن المنظمة سجلت أن حكومات المنطقة بدأت في السنوات الأخيرة بالاستجابة بشكل إيجابي للمطالبات بتحسين أوضاع حقوق الإنسان.

وتستند النتائج التي توصل إليها هذا التقرير إلى أبحاث أجرتها المنظمة خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط 2004 في اليمن ودول الخليج عبر لقاءات بعائلات المعتقلين والمعتقلين السابقين ونشطاء حقوق الإنسان والمحامين والمسؤولين الحكوميين.

وعلى ضوء نتائج التقرير حثت المنظمة حكومات المنطقة والحكومة الأميركية على الإفراج عن معتقلي الرأي والمعتقد ووضع حد للنسيان القانوني لجميع المعتقلين, بمن فيهم أولئك المحتجزون في أماكن غير معلنة.

كما طالب التقرير تلك الأطراف بالتحقيق في جميع مزاعم التعذيب وتقديم أي شخص يعتقد أنه مسؤول عن ذلك إلى العدالة وبضمان التقيد الصارم بمعايير حقوق الإنسان في أي تعاون أمني بين الدول وفي جميع برامج التدريب الأمني.

المصدر : الفرنسية