صورة لصدام عقب الإعلان على إلقاء القبض عليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم بأن قوات الاحتلال الأميركي صادرت ثلاث رسائل بعث بها الرئيس العراقي السابق صدام حسين إلى عائلته للتدقيق في فحواها قبل السماح بإرسالها.

وأوضحت المتحدثة باسم اللجنة ندى دوماني أن "السلطات الأميركية تحتفظ بهذه الرسائل. ويحق للسلطات الاطلاع على فحواها وتقرر ما تريد الاحتفاظ به وما لا تريد بموجب المادة 76 من معاهدة جنيف".

وأضافت دوماني في ختام لقاء في عمان بين مندوبين عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومحامين عن صدام أن الرئيس العراقي السابق الذي يوجد بين أيدي القوات الأميركية "كتب هذه الرسائل منذ بعض الوقت. وهي بحوزة الأميركيين الذين يتولون التدقيق فيها وفحصها ومراقبتها" وأن الجنة تذكرهم دائما بضرورة الإسراع في إرسالها.

نفي إصابة بجروح
من جهة أخرى نفت دوماني وجود تقرير للجنة الدولية يقول إن صدام الذي اعتقل في ديسمبر/كانون الأول2003, يعاني من "جروح طفيفة".

وكان رئيس مجموعة الدفاع عن صدام المحامي الأردني محمد الرشدان قال في 15 يونيو/حزيران إن آثار "جروح طفيفة" ظهرت على صدام بعد شهر ونصف من اعتقاله.

وأضاف الرشدان أن تقريرا للجنة الدولية "ذكر أنه كان يعاني من جروح طفيفة بعد شهر ونصف من اعتقاله, ما يعني أنه تعرض لتعذيب جسدي ونفسي".

واتهمت مجموعة الدفاع المؤلفة من عشرين محاميا -منهم محام أميركي- الولايات المتحدة مرارا, بمنعهم من الاجتماع مع موكلهم وطلبوا مساعدة اللجنة الدولية وتقريرا عن الحالة الصحية لصدام.

المصدر : الفرنسية