مقتل أربعة جنود أميركيين في هجوم بالرمادي
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ

مقتل أربعة جنود أميركيين في هجوم بالرمادي

قوات الاحتلال وقوافلها تعرضت لعدة هجمات في الرمادي (أرشيف- الفرنسية)

قتل أربعة جنود أميركيين في هجوم شنه مقاومون عراقيون في الرمادي غرب بغداد. وقال شهود عيان إنه عثر على جثثهم في موقع بناء في المدينة دون تحديد زمان مقتلهم. وبثت وكالات الأنباء شريط فيديو يظهر الجثث في حين لم يصدر أي تعقيب من قوات الاحتلال على الحادث.

في هذه الأثناء تظاهر المئات من سكان الفلوجة اليوم احتجاجا على الغارة الأميركية السبت الماضي والتي أسفرت عن مقتل 26 شخصا بينهم أطفال ونساء وبررتها قوات الاحتلال باستهداف مخبأ لمؤيدي المدعو أبو مصعب الزرقاوي.

وتجمع المتظاهرون بدعوة من وجهاء المدينة والأحزاب السياسية على الطريق الرئيسي للفلوجة حيث رفعوا لافتات تدين "العمل الإجرامي للأميركيين". وكتب على إحدى اللافتات "كذبة الزرقاوي تشبه كذبة أسلحة الدمار الشامل والفلوجة ترفض هذه الادعاءات".

وبينما تصاعدت حدة الهجمات ضد قوات الاحتلال الأميركي والشرطة العراقية ومسؤولين بالحكومة المؤقتة في مناطق متفرقة من العراق أعلن رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي أنه سيتسلم مسؤولية الملف الأمني في العراق بنفسه عقب تولي السلطة في العراق، وأنه قد يتم فرض حالة الطوارئ في بعض المناطق العراقية إذا اقتضى الأمر ذلك.

محاكمة للأميركيين
على صعيد آخر مثل أمام محكمة عسكرية أميركية في بغداد اليوم ثلاثة جنود متهمين بارتكاب عمليات تعذيب وإهانة للسجناء العراقيين في سجن أبو غريب. ويواجه المتهمون الأميركيون الثلاثة عقوبات بالسجن مددا تتراوح بين ثمانية أعوام و16 عاما.

رسم يوضح جانبا من المحاكمة (رويترز)
وقد وافق القاضي العسكري الأميركي العقيد جيمس بول على طلب محامي أحد الجنود المتهمين استجواب كبار القادة العسكريين الأميركيين خلال المحاكمة. ونص طلب فريق الدفاع على استدعاء قائد القيادة الوسطى جون أبي زيد وقائد جيش الاحتلال في العراق ريكاردو سانشيز.

وقال بول برغرين محامي أحد الجنود الأميركيين إنه سيطلب مثول الرئيس جورج بوش ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد للشهادة. واتهم المحامي بوش ورمسفيلد بعدم الالتزام بمعاهدة جنيف في "حربهما على الإرهاب".

وقال إن موكله كان يتلقى توجيهات بشكل يومي للضغط على السجناء العراقيين لاستخلاص معلومات منهم، مشيرا إلى أنه لا يتوقع أن تبدأ المحاكمة الفعلية قبل شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وتزامن انعقاد المحكمة مع تجمع عدد من عائلات السجناء العراقيين أمام سجن أبو غريب معتبرين أن هذه المحكمة غير عادلة لأن الجنود الأميركيين يحاكمون من قبل قضاة أميركيين، مطالبين بأن تكون المحاكمة تحت إشراف الأمم المتحدة. وطالب عدد آخر من الأهالي بإنزال عقوبة الإعدام بمرتكبي الممارسات بحق السجناء العراقيين.

واعتبرت الكاتبة والمحللة السياسية هدى النعيمي في اتصال مع الجزيرة من بغداد أن المحاكمات الأميركية ما هي إلا نوع من الديكور وترتيب أميركي لا يستجيب لرغبة العراقيين في المحاسبة الفعلية لمرتكبي تلك الجرائم.

وقضت محكمة عسكرية أميركية في بغداد الشهر الماضي بالسجن مدة عام والتسريح من الخدمة على الجندي الأميركي جيريمي سيفيتس بعد إدانته بثلاث تهم ذات صلة بتعذيب السجناء العراقيين في أبو غريب. وقال محامي سيفيتس إن موكله أقر بأنه مذنب في ثلاث حوادث لإساءة معاملة محتجزين، وبالتقصير في الواجب.

المصدر : الجزيرة + وكالات