سول تكثف جهود اللحظة الأخيرة لإنقاذ رهينتها بالعراق
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ

سول تكثف جهود اللحظة الأخيرة لإنقاذ رهينتها بالعراق

متظاهرات في سول يرفعن لافتات تطالب بسحب القوات الكورية الجنوبية من العراق وإنقاذ الرهينة (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي مون إن بلاده تستخدم كافة السبل الدبلوماسية لإنقاذ حياة رهينة كوري محتجز في العراق. لكنه أوضح على هامش مؤتمر وزاري آسيوي في الصين أن الوقت مازال مبكرا بشأن ما إن كانت سول ستتفاوض من أجل الإفراج عن الرهينة.

وأكد مون أن بلاده ستمضي قدما في خطتها لإرسال 3000 جندي إلى العراق رغم تهديد الخاطفين بقتل الرهينة، مشيرا إلى أن هدف إرسال القوات هو مساعدة الشعب العراقي على إصلاح الاقتصاد وعدم التورط في أي عمليات عسكرية.

وعقدت الحكومة في سول اجتماعاً طارئا لمجلس أمنها القومي وقررت إيفاد فريق دبلوماسي إلى الأردن لمتابعة القضية إثر المهلة التي حددها الخاطفون لتنفيذ تهديدهم بقطع رأس الرهينة خلال 24 ساعة اعتبارا من مساء أمس ما لم تنسحب القوات الكورية من العراق، وتوشك هذه المهلة على الانتهاء.

الخاطفون يهددون بذبح الرهينة في الشريط
وأكدت سفارة كوريا الجنوبية في بغداد أنها تعمل للإفراج عن الرهينة، دون أن تكشف عن تفاصيل أو طبيعة الجهود التي تبذلها.

من جانبها دعت هيئة علماء المسلمين في العراق اليوم خاطفي الرهينة الكوري إلى الإفراج عنه في أسرع وقت لأسباب إنسانية.

وقال المتحدث باسم الهيئة الدكتور مثنى حارث الضاري في مؤتمر صحفي إن "ملف الرهائن جرى تسييسه من قبل وكنا قد أغلقناه، لكن لأمور إنسانية بحتة ندعو من خلالكم إلى إطلاق الرهائن". وقد لبى الخاطفون عدة مرات في السابق نداءات الهيئة التي تحظى باحترام كبير لدى العراقيين.

وقد حصلت الجزيرة على شريط مصور يظهر فيه شخص كوري جنوبي اختطفته جماعة مسلحة تسمي نفسها جماعة التوحيد والجهاد. وقال المخطوف إن اسمه هو كيم سون إيل وإنه يعمل في شركة تجارية في بغداد.

وطالب الرهينة في الشريط بأن تقوم حكومة سول بسحب قواتها من العراق وتمتنع عن إرسال قوات إضافية، وقال باكيا إنه لا يريد أن يموت.

رهائن آخرون
وكشف مدير الشركة التي يعمل لديها الرهينة الكوري عن أن لدى الخاطفين عشرة رهائن آخرين من جنسيات مختلفة. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن المسؤول قوله إن موظفا من الشركة ذهب إلى الفلوجة للتفاوض مع الخاطفين شاهد نحو عشرة رهائن آخرين، بينهم صحفي غربي وبعض العاملين في شركة إنشاءات هندسية تابعة لشركة هاليبرتون الأميركية.

قوات كورية جنوبية تتدرب استعدادا للانتشار في العراق (الفرنسية)
ورغم إصرار حكومة سول على إرسال قوات إضافية غير مقاتلة إلى العراق, فإن الأمر لا يلقى إجماعا في البلاد. فهناك معارضة لهذه الخطوة في حزب يوري الحاكم نفسه، فضلا عن المعارضة والشارع وبعض وسائل الإعلام.

وعلى الصعيد الدولي عرضت اليابان مساعدتها من أجل الإفراج عن الرهينة. وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكي هوسودا في مؤتمر صحفي إن عدة دول ساعدت اليابان في محنتها عندما اختطف ثلاثة من أبنائها في أبريل/نيسان الماضي, وهي راغبة في تقديم المساعدة نفسها الآن لكوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات