جماعة تهدد بذبح رهينة كوري ما لم تنه سول وجودها بالعراق
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/4 هـ

جماعة تهدد بذبح رهينة كوري ما لم تنه سول وجودها بالعراق

هددت جماعة عراقية في شريط مصور حصلت عليه الجزيرة بقطع رأس رهينة كوري جنوبي إذا لم تكف سول عن تعاونها مع قوات الاحتلال الأميركية.

وقالت المجموعة التي تطلق على نفسها اسم جماعة التوحيد والجهاد, في الشريط الذي ظهر فيه ثلاثة مسلحين ملثمين واقفين وقد جلس الرهينة أمامهم, إنها تطالب حكومة كوريا الجنوبية بإخراج قواتها من العراق.

وقال المختطف إن اسمه هو كيم سون إيل وإنه يعمل في شركة تجارية في بغداد. وطالب الرهينة في الشريط حكومة سول بإخراج قواتها من العراق، والامتناع عن إرسال قوات إضافية.

وقال المختطف وهو يبكي إنه لا يريد أن يموت. وهدد خاطفوه بقطع رأسه إذا لم تعلن حكومة كوريا الجنوبية تراجعا عن قرارها إرسال قوات إضافية إلى العراق خلال أربع وعشرين ساعة ابتداء من مساء أمس الأحد.

وقال أحد أفراد المجموعة من المسلحين الملثمين وقد التفوا كما يظهر الشريط حول الرهينة الكوري "نطالب حكومة كوريا الجنوبية بإخراج قواتها من العراق "وبعدم إرسال المزيد من هذه القوات إلى هذه الأرض وإلا فسنرسل لكم رأس هذا الكوري وسنتبعه بإذن الله برؤوس بقية جنودكم".

الرهينة طالب بلاده بالإذعان لمطالب الخاطفين (الجزيرة)

ردود الفعل
وفي إطار ردود الفعل تجاه عملية الاختطاف شكلت كوريا الجنوبية قوة عمل خاصة لبحث الموقف من خطف أحد الرعايا الكوريين الجنوبيين في العراق.

وقال مسؤولون إن مجلس الأمن القومي الذي يقدم المشورة للرئيس روه مو هيون سيعقد اجتماعا طارئا اليوم الاثنين لمناقشة المسألة.

وأعلنت سول أنها ستسعى لضمان الإفراج عن الرهينة بأسرع ما يمكن، بيد أنها شددت على عدم تغيير خطط إرسال قوات للعراق.

وكانت كوريا الجنوبية أعلنت الجمعة أنها ستبدأ في نشر 3000 جندي في منطقة أربيل بالعراق بدءا من أوائل أغسطس/آب المقبل للمساعدة في إعادة إعمار المنطقة الشمالية.

وازدادت عمليات خطف الأجانب في العراق منذ أبريل/نيسان الماضي، وإذا كان قد تم الإفراج عن كثير منهم, فإن اثنين على الأقل قد أعدما وهما الإيطالي فابريزيو كاتروتشي في منتصف أبريل/نيسان الماضي والأميركي نيكولا بيرغ الذي عثر على جثته في الثامن من مايو/أيار.

يشار إلى أن 12 أجنبيا لا يزالون في أيدي الخاطفين أو يعتبرون مفقودين في العراق وذلك بعد الإفراج في 17 يونيو/حزيران الجاري عن سائقين مصري وتركي بعد أكثر من أسبوعين من الاحتجاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات