الشرطة العراقية في مكان انفجار بالقرب من البنك المركزي ببغداد (رويترز)

أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال الأميركي أن جنديا من سلاح مشاة البحرية (المارينز) قتل في محافظة الأنبار غربي العراق، ولم تعرف تفاصيل الحادث.

وعلى طريق مطار بغداد قتل شرطيان عراقيان وجرح 11 آخرون حالة أربعة منهم خطرة في انفجار قنبلة على كانت مزروعة على الطريق.

كما قتل شرطيان عراقيان وأصيب أكثر من خمسة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة عند مدخل جسر الشهداء قرب البنك المركزي العراقي وسط بغداد صباح اليوم.

وفي حادث آخر نقل مراسل الجزيرة في سامراء عن مصدر في الشرطة العراقية أن ستة من أفراد الشرطة قتلوا وأصيب خمسة آخرون في انفجار قنبلة أصاب مركزا للشرطة في المدينة.

كما قتل سائق شاحنة تركي وأصيب اثنان آخران برصاص جنود الاحتلال الأميركي لعدم التوقف على نقطة تفتيش بالقرب من العاصمة بغداد حسب التلفزيون التركي الرسمي.

عراقي مصاب ينظر إلى منزله المدمر في مدينة الصدر (الفرنسية)

ومع استمرار سلسلة الاغتيالات أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن وزير الصحة العراقي علاء عبد الصاحب العلوان تعرض لمحاولة اغتيال ليلة أمس حيث انفجرت قنبلة عقب مرور سيارته مباشرة في منطقة الصالحية وسط بغداد.

وقام الوزير عقب الحادث بإبلاغ الشرطة العراقية التي توجهت دورية منها إلى مكان الحادث للتحقيق في ملابساته، إلا أن أفراد الدورية تعرضوا لإطلاق نار من قبل مجهولين مما أدى إلى إصابة سبعة من أفراد الشرطة وعشرة من المواطنين.

كما لقي الشيخ عز الدين إبراهيم العبد الله عُضو المجلس المحلي في تكريت مصرعه في هجوم تعرّض له عندما كان في سيارته بالقرب من منطقة الدوز، شرق مدينة تكريت.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن السائق و الحارس الشخصي للشيخ العبد الله لقيا كذلك مصرعيهما في الهجوم، وكان الشيخ العبد الله أحد أبرز الشخصيات في عشيرة البياتي التي تضمّ عربا وتركمانا.

إياد علاوي
حالة طوارئ
وفي ظل الأوضاع الأمنية المتردية في العراق أعلن رئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي أنه قد يتم فرض حالة الطوارئ في بعض المناطق العراقية إذا اقتضى الأمر ذلك.

جاء هذا في مؤتمر صحفي ببغداد ألقى خلاله علاوي باللائمة في العمليات التي تقع في العراق على من سماها عناصر تخريبية من بقايا نظام الرئيس السابق صدام حسين وعناصر أجنبية.

وفي هذا السياق ألحق علاوي جميع الأجهزة الأمنية على اختلاف أنواعها والجيش بإمرته، معلنا إستراتيجية الأمن الوطني التي ستطبقها حكومته في محاولة لوقف التدهور الأمني في البلاد.

وأعلن عن تشكيل لجنة وزارية للأمن الوطني برئاسته وعضوية وزراء الداخلية والدفاع والخارجية والعدل والمالية بالإضافة إلى مستشار الأمن الوطني ومدير جهاز المخابرات.

وقال علاوي إن أبرز ما تتضمنه هذه الإستراتيجية هو تشكيل "وحدات خاصة سيكون دورها مكافحة الإرهاب" وستعطى الأولوية للتدريب ورفع مستوى قوتها، وسيكون من مهمات هذه القوة الخاصة التي سيطلق عليها اسم الحرس الوطني "التدخل السريع لمنع تنفيذ الهجمات".

المصدر : الجزيرة + وكالات