ازدياد الشائعات عن تدهور صحة مبارك الذي يتولى رئاسة مصر منذ 1981 (الفرنسية _ أرشيف)

نفت مصادر مصرية رسمية ما تردد عن أن الرئيس حسني مبارك سيصدر خلال ساعات قرارا بتعيين مفوض لإدارة شؤون البلاد أثناء فترة علاجه بألمانيا.

وترددت أنباء في القاهرة في وقت سابق بأن الرئيس مبارك سيصدر قرارا غير مسبوق باختيار نائب له يتولى إدارة شؤون البلاد أثناء فترة علاجه بألمانيا التي يتوجه إليها اليوم لإجراء عملية جراحية في عموده الفقري.


ولم يعين مبارك (76 عاما) حتى الآن نائبا له كما لم يعلن بعد ما إذا كان سيترشح في سبتمبر/ أيلول عام 2005 لولاية رئاسية خامسة من ست سنوات. ونفى مبارك بشدة مطلع العام الحالي الشائعات التي رشحت ابنه الأصغر جمال (41 سنة) لخلافته.

ومن المقرر إجراء العملية للرئيس المصري يوم الاثنين المقبل، وقال مسؤول في الرئاسة المصرية إن مبارك يعاني من انزلاق غضروفي في إحدى الفقرات.

ونقلت أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن وزير الصحة المصري محمد عوض تاج الدين قوله إن الجراحة التي سيجريها مبارك هي عملية بسيطة وستتم عن طريق منظار ميكروسكوبي تتم به إزالة الغضروف.

وأرجأ الرئيس المصري عدة لقاءات مع زوار أجانب هذا الشهر. لكن التلفزيون المصري عرض تصريحا مقتضبا لمبارك يوم الأربعاء الماضي.

وأصيب مبارك في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2003 بوعكة صحية وهو يلقي خطابا أمام مجلس الشعب. وعزا وزير الصحة آنذاك سبب هذا العارض إلى "هبوط مفاجئ في ضغط الدم" بسبب صيام رمضان وآثار "نزلة برد شديدة".

المصدر : الجزيرة