الرياض تتصدى للإرهاب والأمن يمشط العاصمة
آخر تحديث: 2004/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/3 هـ

الرياض تتصدى للإرهاب والأمن يمشط العاصمة

التلفزيون السعودي يعرض صورا لجثماني زعيم القاعدة بالمملكة وأحد رفاقه وسط تصميم الرياض على التصدي لما يسمى الإرهاب (رويترز)

أكد العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز أمس الأحد أن بلاده مصممة على دحر ما سماه الإرهاب وعلى المضي في التطوير وفق "احتياجاتها" ومصلحتها وخصوصيتها وذلك في وقت يجري الأمن السعودي فيه تمشيطا لوسط العاصمة الرياض.

وقال الملك فهد في خطاب بمناسبة افتتاح أعمال السنة الرابعة لمجلس الشورى السعودي المكون من 120 عضوا في جدة, "لن نسمح لفئة مفسدة يقودها فكر منحرف أن تمس أمن هذا الوطن أو تزعزع استقراره"، مشيرا إلى أن بلاده "تمضي على طريق التنمية والتحديث والتطوير بما يتفق مع مصلحة شعبها واحتياجاتها ويتناسب مع خصوصياتها وهويتها العربية وشريعتها الإسلامية".

وأضاف العاهل السعودي أنه "من المؤسف أن المملكة العربية السعودية قد تعرضت لأحداث إرهابية...هدف مرتكبوها إلى زعزعة الاستقرار وتقويض الأمن وهو هدف بعيد عليهم".

من جانبه توعد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أعضاء تنظيم القاعدة في السعودية بملاقاة مصير قائدهم عبد العزيز المقرن الذي قتلته أجهزة الأمن أو مصيرا أسوأ منه إذا لم يعلنوا توبتهم، في وقت أعلن فيه التنظيم عزمه على مواصلة الجهاد.

وقد ندد مجلس الجامعة العربية بما سماه الإرهاب الذي تتعرض له المملكة العربية السعودية, والجرائم التي تروع المجتمعات العربية. جاء ذلك في تصريح للأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عقب اجتماع عقده مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين, لمتابعة تنفيذ قرارات القمة العربية.

محاصرة حي الملز
على الصعيد الميداني حاصرت عناصر من الأمن السعودي ترافقها عدة مصفحات منزلاً في حي الملز بوسط العاصمة الرياض في إطار تعقبها لمشتبه فيهم يعتقد أنهم على صلة بتنظيم القاعدة وجماعة عبد العزيز المقرن الذي قتل إلى جانب ثلاثة من رفاقه. وقد أكد بيان منسوب لشبكة القاعدة مقتل المقرن ورفاقه، متوعدا بالانتقام لهم.

قوات الأمن السعودي تمشط وسط الرياض وسط مزاعم بدعمه لتنظيم القاعدة (رويترز)
ويقول شهود عيان في تلك المنطقة من العاصمة السعودية إنّه جرى تبادل لإطلاق النار ثم شوهد بعض الرجال وهم يفرون راجلين بحثاً عن ملاذ آمن بينما كثف رجال الأمن من بحثهم وتمشيطهم للمنطقة ومحيطها.

وكانت قوات الأمن قد فتشت أحد المباني في "حي عرقة" شمال غرب العاصمة السعودية غير أنه لم ترد تقارير عن عمليات اعتقال. وأفاد شهود أن مروحيات حلقت اليوم فوق مناطق في الرياض.

دعم القاعدة
وتأتي هذه التطورات بعد إعلان تنظيم القاعدة أنه تلقى دعما لوجستيا من عناصر من الشرطة السعودية مكنته من القيام بمهمته.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن نشرة دورية شبه شهرية يصدرها موقع صوت الجهاد على الإنترنت أن "عناصر في الشرطة السعودية زودوا المجموعة التي نفذت العملية بزي رسمي وسيارات للشرطة وأقاموا نقاط تفتيش مزيفة".

وحسب الدورية -التي يصدرها ما أصبح يعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية- فإن المسلحين الذين كانوا يرتدون زي الشرطة الرسمي ويقيمون نقطة تفتيش بسيارة للشرطة السعودية أوقفوا سيارة الرهينة الأميركي وقاموا بتخديره ونقله لسيارة أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات