ستة قتلى ببغداد وهجوم على قاعدة الاحتلال بكركوك
آخر تحديث: 2004/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/14 هـ

ستة قتلى ببغداد وهجوم على قاعدة الاحتلال بكركوك

أربعة عراقيين قتلوا في تفجير سيارة مفخخة بالأعظمية (الفرنسية)

دوت انفجارات ضخمة في القاعدة العسكرية الأميركية بمطار مدينة كركوك شمالي العراق إثر تعرضها لهجوم بالقذائف الصاروخية. وذكر مصدر في الشرطة العراقية إن إحدى القذائف أصابت -على ما يبدو- مخزنا للأسلحة والذخيرة في القاعدة، مؤكدا عدم وقوع إصابات في المنطقة المحيطة بالقاعدة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن أعمدة الدخان ترتفع من المطار بينما انطلقت صفارات الإنذار عقب الانفجار.

وفي وقت سابق قتل أربعة عراقيين وأصيب أكثر من 20 آخرين في انفجار سيارة مفخخة بحي الأعظمية وسط بغداد. وذكر مراسل الجزيرة في بغداد أن عراقيا قتل وأصيب آخر بجروح في انفجار بساحة عدن شمالي العاصمة العراقية.

وذكر مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية أن ضابطا في الشرطة العراقية برتبة مقدم وسائقه قتلا وأصيب مسؤول من سلطة الاحتلال بجروح بليغة بنيران مسلحين مجهولين. ووقع الحادث قرب وزارة الداخلية وسط العاصمة بغداد، وقد نقل المصاب من سلطة الاحتلال إلى المستشفى الأميركي.

بقايا سيارة احترقت في اشتباكات الكوفة (الفرنسية)
وفي جنوب العراق سقط أربعة مدنيين عراقيين وأصيب 36 آخرون في اشتباكات تجددت في الكوفة والنجف، رغم الهدنة المعلنة بين قوات الاحتلال الأميركي وأنصار مقتدى الصدر.

من ناحية ثانية نشرت مجموعة من المسلحين العراقيين شريط فيديو يوضح أنها تحتفظ برهينتين تركي ومصري. وقال بيان تلاه أحد أفراد المجموعة إن الرهينتين كانا يعملان في مجال توصيل المؤن من الكويت إلى قوات الاحتلال. واشترط لإخلاء سبيل الرهينتين أن تشجب الحكومتان التركية والمصرية الأفعال التي يقوم بها أمثال هؤلاء.

جاك شيراك
رفض فرنسي
سياسيا تمسكت فرنسا برفضها مشروع القرار الأنغلوأميركي المقدم إلى مجلس الأمن، مؤكدة أن المشروع مازال بحاجة إلى مزيد من التغييرات.

وقال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن الصيغة الجديدة لمشروع القرار حول تنظيم العراق بعد نقل السيادة التي عرضتها واشنطن ولندن "أساس جيد لإجراء مناقشات"، ولكن يحتاج إلى تعديلات جديدة.

وأضاف شيراك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن أن مشروع القرار يجب أن يؤكد على السيادة الكاملة للحكومة العراقية الجديدة وخصوصا في المجال العسكري.

وتحدد الصيغة المعدلة لمشروع القرار التي قدمت أمس جدولا زمنيا تقريبيا لانسحاب قوات الاحتلال من العراق تلبية لمطالب الدول الكبرى.

وفي سياق متصل قال نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج إنه سيتم التنسيق بين وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين والقوة متعددة الجنسيات -بعد تسليم السلطة للعراقيين يوم 30 يونيو/ حزيران الجاري- من خلال قرار لمجلس الأمن ورسالتين يتبادلهما كل من رئيس الوزراء العراقي وقائد القوة متعددة الجنسيات، تتحدد من خلالهما ملامح العلاقة بين العراقيين وتلك القوة.

الحكومة الجديدة
وقد عقدت الحكومة العراقية الجديدة أول اجتماعاتها في بغداد بعد تشكيلها برئاسة إياد علاوي، وبحثت كيفية تسلم السلطة من الاحتلال نهاية الشهر الجاري، حيث ستبدأ الحكومة الجديدة ممارسة مهامها رسميا ولمدة ستة أشهر.

حكومة علاوي تبحث إجراءات تسلم السلطة من الاحتلال (الفرنسية)
وحضر الاجتماع جميع وزراء الحكومة البالغ عددهم 31 وزيرا، إضافة إلى نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن القومي.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي أن حكومته ستوقع اتفاقات أمنية مع قوات الاحتلال تحت مظلة الأمم المتحدة إلى حين تمكن القوات العراقية من تولي مسؤولياتها.

من جهته قال رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري إن الحكومة الانتقالية الجديدة بصورتها الحالية لم تكن مفاجئة, ووصفها بأنها حكومة منقوصة السيادة ومحدودة الحركة. وفي تصريحات له عقب لقائه في بيروت الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، عبر الضاري عن أمله في ألا تفعل الحكومة الجديدة ما يطيل أمد الاحتلال.

وفي النجف أعرب عدد من رجال المرجعية الشيعية عن أملهم في أن تفتح الحكومة الجديدة الباب أمام إجراء الانتخابات. ولم يعلق كل من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني والزعيم الشيعي مقتدى الصدر على تشكيل الحكومة الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات