مقتل 22 عراقيا في غارة أميركية على الفلوجة
آخر تحديث: 2004/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الكازاخية: الجولة الثامنة من مفاوضات أستانا بشأن سوريا قد تعقد 20 ديسمبر المقبل
آخر تحديث: 2004/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/2 هـ

مقتل 22 عراقيا في غارة أميركية على الفلوجة

الشرطة العراقية تتفقد السيارة التي انفجرت في البصرة (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في مدينة الفلوجة نقلا عن مصادر طبية في مستشفى المدينة بأن 22 عراقيا قتلوا وأصيب أكثر من 20 آخرين في قصف أميركي على منازل سكنية في حي جبيل جنوبي غربي المدينة.

وقال شهود عيان إنه تم انتشال جثث ضحايا الغارة والجرحى من بين أنقاض أربعة منازل دمرت خلال الهجوم. ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من الاحتلال الأميركي عن الغارة التي تعد الأولى على المدينة منذ انسحاب قواته مطلع مايو/أيار الماضي.

ونقل مراسل الجزيرة عن سكان الحي قولهم إن جثث ضحايا الهجوم الذي لم تعرف أسبابه بعد، لا تزال مدفونة تحت أنقاض المنازل وإن صعوبات تواجه عمليات الانتشال. وأشار إلى حالة من التوتر والاحتقان تسود المدينة.

وتزامنت الغارة على الفلوجة مع انتهاء المعارك في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد والتي تجددت صباح اليوم. ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في الشرطة العراقية أن حصيلة أربعة أيام متتالية من القتال في بعقوبة أسفرت عن مقتل 13 عراقيا وإصابة أكثر من 54 آخرين في المواجهات.

وألحق المحتلون الذين انسحبوا اليوم من منطقتي التحرير وبهرز المتجاورتين جنوبي بعقوبة, أضرارا مادية بعدد من المنازل والمحال التجارية والسيارات المدنية.

وقالت مصادر عسكرية أميركية إن جنديين أصيبا بجروح بعدما أطلق المقاومون قنابل على دورية أميركية اقتحمت حي التحرير بحثا عن رجال المقاومة.

وجرت أعنف الاشتباكات في بلدة بهرز مساء أمس، والتي أسفرت عن مقتل جندي أميركي وجرح 20 عراقيا بينهم نساء وأطفال وشيوخ.

ويأتي مقتل الجندي الأميركي بعد يوم على مقتل آخر في هجوم بقذائف الهاون على قاعدة أميركية في بغداد أسفر أيضا عن إصابة جندي آخر.

وفي مدينة البصرة أعلنت مصادر طبية وأمنية عراقية أن موظف اتصالات برتغاليا وعراقيين اثنين قتلوا في انفجار قنبلة على مقربة من المدينة الواقعة جنوبي العراق.

وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد أن خمسة عراقيين أصيبوا بجروح بينهم ثلاثة من منتسبي دائرة الجرائم الكبرى في منطقة العامرية في هجوم بقذائف صاروخية شنه مجهولون على مقر الدائرة التابعة لوزارة الداخلية.

تظاهرة نسوية

النسوة طالبن بدعم جيش المهدي (رويترز)
وفي مدينة الصدر ببغداد تظاهرت مئات النساء العراقيات اليوم للتعبير عن مساندتهن لجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وقادت التظاهرة التي نظمها مكتب الصدر العضو السابق في مجلس الحكم العراقي المنحل سلامة الخفاجي.

وحضت الخفاجي التي كانت متشحة بالسواد الكامل عبر مكبر الصوت، النساء المشاركات في المسيرة على "دعم مقاومة جيش المهدي". وطالبت المتظاهرات برحيل الحاكم الأميركي بول بريمر عن العراق ووضع حد لإراقة الدماء في المدينة.

في هذه الأثناء أعلن جيش الاحتلال الأميركي أن 20 عراقيا على الأقل قتلوا في اشتباكات عنيفة وقعت الخميس في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية.

وقال ناطق عسكري أميركي إن القتلى سقطوا بعد أن ردت قوات الاحتلال على نيران مقاتلي جيش المهدي، الذي هاجم دوريات أميركية بالأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدبابات.

وتأتي هذه المواجهات بعد يوم على إعلان الشيخ جابر الخفاجي أحد مساعدي الصدر في خطبة الجمعة بالكوفة أنه سيدعم الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق إذا وجهت اهتمامها للرأي العام العراقي أكثر من اهتمامها بالمحتلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات