تظاهرة لمقاتلي جيش المهدي في مدينة الصدر الخميس(رويترز)

قتل جندي أميركي وأصيب من وصف بأنه مقاول يعمل مع شركة "كيلوغ براون أند روت" في هجوم بالهاون على قاعدة لقوات التحالف اليوم الجمعة, وذلك حسبما أفاد مصدر عسكري أميركي.

وفي مدينة الصدر أعلن قتل ثلاثة مدنيين عراقيين وأصيب ثلاثة جنود أميركيين بجروح اليوم الجمعة في انفجار قنبلة يدوية الصنع في المدينة.

كما أعلنت قوات الاحتلال أنها قتلت اليوم الجمعة مقاومَين عراقيَين في اشتباكات جديدة قرب قرية بهرز القريبة من مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد. وكان خمسة أشخاص قتلوا في مواجهات مماثلة أمس في نفس القرية.

كما أصيب شرطي عراقي بجروح بليغة اليوم إثر انفجار قنبلة لدى مرور دوريته غرب بعقوبة التي شهدت اليوم ولليوم الثاني على التوالي اشتباكات بين قوات الاحتلال الأميركي ومقاومين.

وفي الموصل شمالي العراق ذكر مسؤول في الشرطة أن ثلاثة أشخاص جرحوا اليوم في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية تابعة للشرطة في منطقة الغابات بالمدينة.

قوات الاحتلال في بعقوبة(الفرنسية-أرشيف)
وفي الناصرية ذكرت مصادر في الشرطة أن ثلاثة من عناصرها أصيبوا بجروح في وقت متأخر مساء أمس في انفجار عبوة ناسفة في المدينة جنوبي العراق. وقال المصدر إن الحادث هو الأول من نوعه في المدينة.

وفي النجف ألغيت صلاة الجمعة في مرقد الإمام علي للأسبوع الثاني على التوالي. وقال أحمد الشيباني المتحدث باسم مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي يسيطر أتباعه على المكان "لن تقام صلاة الجمعة اليوم في مرقد الإمام علي".

الصدر والحكومة المؤقتة
وفي الكوفة قال نائب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الجمعة إنه سيدعم الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق إذا وجهت اهتمامها للرأي العام العراقي أكثر من اهتمامها بالمحتلين الذين تقودهم الولايات المتحدة.

وأكد الشيخ جابر الخفاجي نائب الصدر في خطبة الجمعة في الكوفة متحدثا نيابة عن الزعيم الشيعي أنه يريد توجيه كلماته إلى الحكومة المؤقتة التي وصفها بأنها جزء من المجتمع العراقي لأنها لم ترتكب أخطاء من وجهة نظره. غير أن الخفاجي انتقد الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور بسبب مصافحته الرئيس الأميركي جورج بوش.

وتكشف تصريحات الصدر عن تخفيف في موقفه فيما يبدو تجاه الحكومة التي كان قد رفضها بعد تشكيلها في الأول من يونيو/ حزيران الجاري.

أوس الخفاجي بصلاة الجمعة بمدينة الصدر(رويترز)
غير أن إمام مسجد الحكمة في مدينة الصدر الشيخ أوس الخفاجي, وهو من المقربين من مقتدى الصدر, حث في خطبته المصلين على الاستمرار في" الجهاد والضغط وبكل شدة على الأميركيين". وأعلن عن جعل مدينة الصدر ببغداد" منطقة مغلقة" بوجه القوات الأميركية.

ووصف الخطيب حكومة علاوي بأنها حكومة" شكلتها أميركا وأنها حكومة شكلية وسوف تشارك بالملف الأمني مع قوات الاحتلال كمشاركة الذئب للحمل".

وفي بغداد تظاهر اليوم عشرات النساء العراقيات تنديدا باعتقال النساء والأحداث في سجون الاحتلال, وطالبن بإطلاق المعتقلين واحترام حقوق الإنسان. وتجمعت النسوة أمام مسجد أبي حنيفة في منطقة الأعظمية وسط بغداد بعد انتهاء الصلاة.

أحكام عرفية
ومن جهة أخرى أكد وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن اليوم أن الحكومة العراقية المؤقتة تبحث إمكانية فرض الأحكام العرفية لمواجهة الهجمات التي تشتد وتيرتها مع اقتراب موعد انتقال السلطة يوم 30 يونيو/حزيران المقبل.

ورغم أن الحسن قال إن فرض الأحكام العرفية هو قيد الدرس حاليا ألا أنه أكد أن "الحكومة لم تتخذ أي قرار بعد في هذا الصدد".

وعلى صعيد آخر ذكر سياسيون ومحامون مطلعون اليوم أن أمرا قضائيا عراقيا صدر باعتقال عضو مجلس الحكم السابق عبد الكريم المحمداوي الذي يعرف بأمير الأهوار في قضية قتل.

وجاء في أمر الاعتقال أن المحمداوي مطلوب في قضية قتل ضابط شرطة في العمارة جنوبي العراق منذ بضعة أسابيع، كما أن شقيقيه مطلوبان في نفس القضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات