قرب انتهاء مهلة خاطفي الرهينة الأميركي
آخر تحديث: 2004/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/1 هـ

قرب انتهاء مهلة خاطفي الرهينة الأميركي

الأمن السعودي كثف بحثه عن الرهينة في الرياض (أرشيف- رويترز)

يسود الترقب مع قرب انتهاء المهلة التي حددها خاطفو الرهينة الأميركي بول مارشال جونسون في الرياض لإعدامه اليوم إذا لم تطلق السلطات السعودية سراح معتقلين لديها من تنظيم القاعدة.

وقد دعا إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين إلى اتباع تعاليم الإسلام التي ترعى أهل الذمة، ووضع حد للهجمات على غير المسلمين ووقف احتجاز الرهائن، و"افتكاك جميع الأسرى من اليهود والنصارى" باعتبارهم من أهل الذمة.

وأشار الإمام في خطبة الجمعة اليوم إلى أن السلام مقرون بالإسلام. وأكد على أن الأمن قوام الحضارة المدنية، وأنه أهم من الغذاء.

وكان ما يسمى بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بزعامة عبد العزيز المقرن اختطف الرهينة جونسون السبت الماضي وأعلن يوم الثلاثاء الماضي عبر موقع على الإنترنت أنه يحتجزه وهدد بقتله بعد 72 ساعة إذا لم تستجب السلطات لمطالبه.

وطلب نجل الرهينة الأميركي من السلطات السعودية التفاوض مع خاطفي والده لإطلاق سراحه. واعتبر في تصريح أطلقه عبر شبكة NBC التلفزيونية الأميركية أنه من الممكن التوصل إلى تسوية مع الخاطفين.

ساعات معدودة بقيت من مهلة إعدام الرهينة الأميركي (الفرنسية)
وكانت عائلة الأميركي جونسون تعهدت أمس بعدم عودته إلى السعودية إطلاقا في محاولة منها لإقناع خاطفيه بإطلاق سراحه. كما تجمع حوالي 100 من أقارب وأصدقاء جونسون في بلدة إيغلزوود بولاية نيوجيرسي ورددوا الصلوات والأدعية من أجل إطلاق سراحه.

لكن هذه المناشدات تصطدم برفض كل من حكومتي السعودية والولايات المتحدة التفاوض مع الخاطفين أو الاستجابة لمطالبهم. فقد قال نائب الرئيس الأميركي أن واشنطن لا تتفاوض بصورة عامة مع خاطفي الرهائن، في حين أكدت السعودية أنها لن تذعن لمطالب الخاطفين.

يأتي ذلك في وقت واصلت فيه الأجهزة الأمنية البحث عن الرهينة بالرياض وشنت غارات على عدد من المنازل في أحياء متعددة من العاصمة السعودية.

كما جددت الولايات المتحدة طلبها الحازم من رعاياها عدم السفر إلى السعودية ومن الموجودين فيها مغادرتها بسبب ما أسمته التهديدات الإرهابية. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ما زالت تتلقى معلومات تشير إلى أن من وصفتهم بالمتطرفين يخططون لشن هجمات ضد مصالح أميركية وغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات