الشبكة خططت لاغتيال حسن نصر الله (الفرنسية-أرشيف)
وجه القضاء اللبناني إلى شبكة مكونة من امرأة وأربعة رجال تهمة التجسس لصالح إسرائيل والتخطيط لاغتيال زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله وتشكيل عصابة لارتكاب أعمال إجرامية وبيع مواد ضارة -مصنعة في إسرائيل- في البلاد والترويج لها.

وطالب المدعي العام العسكري رياض طليع المحكمة بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بأعضاء شبكة التجسس.

والمتهمون هم جمال زعرورة (تونسية من أصل فلسطيني) وزوجها محمد مجيد المسعي (تونسي) وفتحي علي لوباني (فلسطيني) وكمال حسين العوض (لبناني) ومجاهد عبد المعطي يونس (مصري).

وجاء في لائحة الاتهام أن التحقيقات كشفت أن شخصا يدعى عبد الحفيظ -ويعمل لحساب جهاز الموساد الإسرائيلي- جند جمال زعرورة في تونس عام 1998.

وأسند الموساد الإسرائيلي لزعرورة بيع وترويج منتجات إسرائيلية تتضمن أحذية رياضية ملوثة وعطورا تحتوي على مادة التوكسين التي تنتقل مباشرة إلى الجسم وتضر به، كما أسند الموساد الإسرائيلي إلى المتهمين تنفيذ اعتداءات ضد مراكز لحزب الله.

وقد أحبطت المخابرات العسكرية مخططات الشبكة بالتعاون مع حزب الله وتم إلقاء القبض على عناصرها في منتصف مايو/أيار.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قال إن زعيم حزب الله حسن نصر الله مدرج في لائحة الاغتيالات الإسرائيلية.

المصدر : وكالات