المجموعة حسب المحكمة تعتزم استهداف مصالح غربية ومسؤولين أردنيين (أرشيف)

أدانت محكمة أمن الدولة في الأردن 14 متهما غيابيا بالتآمر لضرب مصالح أميركية وإسرائيلية في البلاد إضافة إلى استهداف مسؤولين في استخبارات الدولة.

وحكمت المحكمة على المعتقل الوحيد -وهو المتهم الـ 15- ويدعى أحمد محمود صالح الرياطي (أردني الجنسية) بالسجن مدة 15 عاما جرى تخفيضها إلى سبع سنوات.

وقالت مصادر قضائية إن التحقيقات كشفت أن الرياطي (34 عاما) هو العقل المدبر للمجموعة التي ترتبط بصلات مع تنظيم القاعدة وجماعة أنصار الإسلام.

وجاء في لائحة الاتهام أن تنظيم القاعدة وجماعة أنصار الإسلام جندت الرياطي وجماعته لشن هجمات وصفتها بالإرهابية ضد مصالح أميركية وإسرائيلية ولاستهداف سياح غربيين واغتيال مسؤولين في المخابرات.

وأصدرت المحكمة على ثمانية من المجموعة التي ضمت 13 أردنيا وعراقيين، أحكاما غيابية بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة، وبين المتهمين الذين تمت محاكمتهم غيابيا الملا كريكار مؤسس جماعة أنصار الإسلام في كردستان العراق.

وقد أسقطت المحكمة رسميا التهم ضد الستة الباقين، موضحة أنهم لقوا مصرعهم دون أن تذكر ملابسات مقتلهم، ولكن مصادر عسكرية قالت إنهم قتلوا في معارك مع قوات الاحتلال الأميركي في العراق.

المصدر : وكالات