نازحون في دارفور ينتظرون المساعدات الغذائية (الفرنسية)
اتهمت الولايات المتحدة اليوم الاثنين السودان بعرقلة الجهود الإنسانية في منطقة دارفور غربي البلاد التي تعيش أزمة إنسانية بسبب التوتر الذي تعيشه المنطقة منذ أكثر من عام.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر عن قلق بلاده من أنه خلافا لكل الضمانات التي قدمتها الحكومة السودانية, لاتزال هناك صعوبات كبيرة تعترض طريق نقل المساعدات الإنسانية إلى الذين هم بحاجة إليها.

واتهم باوتشر خصوصا السلطات السودانية برفض تقديم سيارات لنقل المساعدات الإنسانية ورفض تقديم تجهيزات اتصال في بعض الأحيان للعمال الإنسانيين أو بتأخير توزيع المساعدات الغذائية التي تنقل من الخارج إلى مرفأ السودان على البحر الأحمر.

وحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف), فإن نحو نصف مليون طفل مهددون بالأمراض وسوء التغذية في دارفور وأن أكثر من مليوني شخص تأثروا بشكل أو بآخر بهذه الأزمة الإنسانية.

واندلع النزاع في منطقة دارفور شبه الصحراوية في فبراير/شباط 2003 عندما قرر المتمردون حمل السلاح في مواجهة السلطة المركزية التي اتهموها بإهمال منطقتهم وعدم توفير الموارد اللازمة لتنميتها.

وتقول مصادر أممية إن النزاع بين الحكومة والمتمردين في دارفور أدى إلى مقتل عشرة آلاف شخص، إضافة إلى مليون نازح وقرابة 150 ألف لاجئ في تشاد المجاورة.

المصدر : الفرنسية