12 قتيلا بينهم خمسة أجانب في هجوم بغداد
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ

12 قتيلا بينهم خمسة أجانب في هجوم بغداد

العراقيون هرعوا لانتشال الضحايا من تحت أنقاض مبنى دمر في الانفجار (رويترز)

قتل 12 شخصا على الأقل بينهم خمسة مقاولين أجانب وجرح نحو 50 في هجوم السيارة المفخخة الذي استهدف قافلة سيارات تابعة لسلطة الاحتلال في وسط بغداد صباح اليوم.

وذكر رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي أن القتلى الأجانب الخمسة يعملون في قطاع الكهرباء. وأكد مصدر دبلوماسي أنهم بريطانيان وفرنسي وأميركي وفلبيني، موضحا أن جثثهم نقلت إلى مشرحة تابعة لقوات الاحتلال في مطار بغداد.

إياد علاوي
وتوقع علاوي تصاعد وتيرة الهجمات في العراق خلال الفترة المقبلة لمحاولة عرقلة نقل السلطة يوم 30 يونيو/حزيران الجاري. وتعهد خلال مؤتمر صحفي بالتصدي لمنفذي هذه الهجمات بكل حزم وقوة وبتقديمهم للعدالة.

كماعلقت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس على الهجمات الأخيرة قائلة إنها محاولة "لإضعاف إرادة الحكومة المؤقتة الجديدة". واتهمت من أسمتهم بأنصار الرئيس العراقي السابق صدام حسين بمحاولة تصعيد العنف قبيل تسليم السلطة.

وكانت سلطة الاحتلال قد حذرت من أن المقاومين قد يصعدون هجماتهم قبل وبعد انتهاء الاحتلال رسميا لإفساد عملية تسليم السلطة وتقويض مصداقية الحكومة العراقية الجديدة.

تفاصيل الهجوم
وقام سائق السيارة بتفجيرها لدى مرور قافلة سيارات رباعية الدفع في المنطقة التجارية المزدحمة بالشارع المؤدي من ساحة التحرير إلى ساحة الطيران وسط بغداد.

شدة الانفجار أدت إلى احتراق سيارات القافلة (رويترز)

كما أدى الهجوم إلى إحراق عدد من السيارات المدنية الموجودة في موقع الانفجار، وإلحاق أضرار كبيرة بالمباني المجاورة بينها مبنى انهارت واجهته تماما وشارك العراقيون في استخراج جثث القتلى والجرحى من تحت الأنقاض.

ونقل الجرحى إلى عدد من المستشفيات القريبة حيث ذكرت مصادر طبية أن بعضهم أصيب بحروق بالغة أو بتر الأطراف بسبب شدة الانفجار.

كما تعرضت قوات الاحتلال وعناصر الشرطة وقوات الدفاع المدني العراقية لهجمات متفرقة في أنحاء البلاد، فقد أعلنت مصادر عراقية أن مدنيا عراقيا قتل وجرح آخران في هجوم مساء الأحد على حاجز لقوات الدفاع المدني العراقية قرب بعقوبة في شمال شرق بغداد.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن الشرطة العراقية بأن العضوة السابقة في حزب البعث المنحل رجاء محمد قتلت مساء أمس في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد على يد مسلحين مجهولين. وأضافت المصادر أن الحادث وقع أثناء قيادة رجاء لسيارتها في طريق عودتها إلى منزلها.

وفي الموصل ذكر مراسل الجزيرة أن أربعة من أفراد قوات الدفاع المدني العراقي أصيبوا في منطقة الحدباء شمالي المدينة إثر انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم. وقامت قوات الاحتلال والشرطة العراقية بتطويق المنطقة وقطعت الطرق المؤدية إلى المكان.

وفي الجنوب جرح عدد من جنود الاحتلال في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة للقوات البريطانية والنيوزيلندية قرب مدينة البصرة. وعقب الهجوم بساعات وصل وزير الدفاع البريطاني جيف هون إلى البصرة في زيارة مفاجئة لتفقد قوات الاحتلال البريطاني.

الإفراج عن أسرى

الاحتلال أفرج عن ثلاث دفعات من الأسرى منذ تفجر فضيحة التعذيب (الفرنسية)
في هذه الأثناء أطلقت سلطات الاحتلال الأميركي سراح نحو 600 أسير عراقي كانوا محتجزين في معتقل أبو غريب. وهذه الدفعة هي الثالثة التي يتم إطلاقها بعد فضيحة تعذيب الأسرى في سجون الاحتلال.

وقد سبق لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن تعهد بالإفراج عن 1500 معتقل بحلول موعد نقل السلطة مع استمرار احتجاز نحو خمسة آلاف آخرين.

من جهة أخرى أعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب بدء العمل بالتأشيرات لدخول الأراضي العراقية ابتداء من أول الشهر المقبل. جاء ذلك في تصريحات له خلال جولة قام بها برفقة رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي. وقد شملت الجولة مناطق حدودية ووصفت بأن الأمن كان هاجسها الأول.

المصدر : الجزيرة + وكالات