مقتل وجرح العشرات في هجوم بسيارة مفخخة ببغداد
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ

مقتل وجرح العشرات في هجوم بسيارة مفخخة ببغداد

جثث قتلى وعمليات بحث وسط أنقاض مبنى دمر تماما في الهجوم (الفرنسية)

تضاربت الأنباء بشأن عدد قتلى وجرحى الهجوم بسيارة مفخخة الذي استهدف قافلة سيارات وسط العاصمة العراقية صباح اليوم.

فقد ذكرت أنباء أولية أن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب نحو 50 بينهم عدد من الأجانب، في حين قال العقيد قدري عبد اللطيف من قوات الدفاع المدني في العراق إن 12 شخصا قتلوا في الانفجار.

وقام سائق السيارة بتفجيرها لدى مرور قافلة من السيارات رباعية الدفع تابعة لسلطة الاحتلال في الشارع المؤدي من ساحة التحرير إلى ساحة الطيران وسط بغداد. كما أدى الهجوم إلى إحراق عدد من السيارات المدنية الموجودة في موقع الانفجار، وإلحاق أضرار كبيرة بالمباني المجاورة.

جندي أميركي في موقع الهجوم (الفرنسية)
وأرجع مراسل الجزيرة تضارب الأنباء بشأن عدد الضحايا إلى سقوط عدد منهم في المنطقة المزدحمة إلى جانب قتلى وجرحى قافلة السيارات. وأوضح أن هناك أنباء عن دفن عائلة عراقية بأكملها تحت أنقاض منزلهم المدمر.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن الشرطة العراقية بأن العضوة السابقة في حزب البعث المنحل رجاء محمد قتلت مساء أمس في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد على يد مسلحين مجهولين. وأضافت المصادر أن الحادث وقع أثناء قيادة رجاء لسيارتها في طريق عودتها إلى منزلها.

هجمات متفرقة
وفي الموصل ذكر مراسل الجزيرة أن أربعة من أفراد قوات الدفاع المدني العراقي أصيبوا في منطقة الحدباء شمالي المدينة إثر انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم. وقامت قوات الاحتلال الأميركي والشرطة العراقية بتطويق المنطقة وقطعت الطرق المؤدية إلى المكان.

إياد علاوي يتفقد مركز المنذرية الحدودي(رويترز)
وإلى الجنوب حيث جرح عدد من جنود الاحتلال في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة للقوات البريطانية والنيوزيلندية قرب مدينة البصرة.

في هذه الأثناء أطلقت سلطات الاحتلال الأميركي سراح نحو 600 عراقي كانوا محتجزين في معتقل أبو غريب. وهذه الدفعة هي الثالثة التي يتم إطلاقها بعد التداعيات التي أثارتها الانتهاكات الأميركية داخل المعتقلات في العراق.

وقد سبق لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن تعهد بالإفراج عن 1500 معتقل بحلول موعد نقل السلطة يوم 30 يونيو/حزيران الجاري مع استمرار احتجاز آلاف آخرين.

من جهة أخرى أعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب بدء العمل بالتأشيرات لدخول الأراضي العراقية ابتداء من أول الشهر المقبل. جاء ذلك في تصريحات له خلال جولة قام بها برفقة رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي. وقد شملت الجولة مناطق حدودية ووصفت بأن الأمن كان هاجسها الأول.

تحذيرات

غازي الياور
وقد حذر مسؤولون أميركيون كبار أمس من أن الهجمات على المسؤولين العراقيين الجدد ستستمر، وتوعد وزير الخارجية كولن باول ببذل كل الجهود "لهزيمة هذا التمرد".

وفي هذا السياق توقع الرئيس العراقي الجديد غازي عجيل الياور أن يبقى الوضع في العراق "فظيعا بعض الوقت" قبل وبعد نقل السيادة، متوقعا أن تستغرق عملية إحلال الديمقراطية في العراق "على الأرجح أكثر من عشر سنوات وربما عقدا ونصف العقد".

وقال الياور في حديث مع شبكة CNN إن مدة بقاء الاحتلال في العراق "ستتوقف على سرعة إعادة تشكيل أجهزتنا الأمنية", متوقعا أن يستغرق الأمر ما بين ستة أشهر وسنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات