جيمس بيكر
أعرب المغرب عن أسفه لاستقالة وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر من منصب مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصحراء الغربية وأشادت الخارجية المغربية في بيان بالجهود التي بذلها لحل قضية الصحراء.

وتعهد البيان باستمرار التعاون مع الأمم المتحدة والأطراف الأخرى للتوصل إلى توافق بشأن الصحراء "يحترم السيادة والوحدة الترابية للمملكة ويقبل به الجميع ويخدم المصالح العليا لمنطقة المغرب العربي".

من جانبه قال ممثل جبهة البوليساريو في إسبانيا إبراهيم غالي إن استقالة بيكر تدل على أن المنظمة الدولية عاجزة عن تطبيق قراراتها المتعلقة بالنزاع في الصحراء الغربية.

كان بيكر قد عين مبعوثا عام 1997 ولوح من قبل بقرار استقالته ولم ينفذه إلا الجمعة الماضي بعد فشله في التوصل إلى حل للأزمة.

واقترح المبعوث الأممي في يوليو/ تموز الماضي أن تكون الصحراء جزءا شبه مستقل من المغرب لمدة تتراوح بين أربعة وخمسة أعوام يجرى بعدها استفتاء يسمح للسكان أن يختاروا بين الاستقلال أو استمرار ما يشبه الحكم الذاتي أو الاندماج في المغرب.

ورحبت جبهة البوليساريو والجزائر بخطة بيكر لكن المغرب يعارض أي خطة تشتمل على خيار استقلال الصحراء الغربية الذي يعتبره خطا أحمر لا يمكن تجاوزه.

المصدر : الجزيرة + وكالات