سيارة للشرطة العراقية دمرها انفجار في منطقة الرستمية (رويترز)

تعرضت مناطق في بغداد ومحيطها لسلسة من الهجمات الدامية كان أعنفها انفجار ضخم في منطقة الرستمية جنوبي شرقي بغداد تضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى فيه، فبينما قالت مصادر في الشرطة العراقية لمراسل الجزيرة إن 16 شخصا على الأقل قتلوا بينهم أربعة من أفراد الشرطة، قال متحدث عسكري أميركي إن 12 شخصا لقوا مصارعهم وأصيب 13 آخرون بجروح.

وقال المراسل إن الانفجار وقع قرب مقر لقوات الاحتلال الأميركي مستهدفا دوريتين للشرطة العراقية, وألحق أضرارا بثماني سيارات حين صدمت سيارة مفخخة إحدى سيارتي الشرطة.

وفي وقت سابق اغتال مسلحون مجهولون مدير العلاقات العامة والتبادل الثقافي بوزارة التربية العراقية كمال الجراح بإطلاق الرصاص عليه أمام منزله في منطقة الغزالية غربي بغداد.

ويعد الجراح ثاني مسؤول عراقي في الحكومة المؤقتة يتم اغتياله بعد وكيل وزارة الخارجية العراقية بسام كبة الذي قتله مسلحون أمس.

زملاء كمال الجراح يحملون جثمانه في بغداد (رويترز)
واتهم المدير العام لوزارة التربية العراقية علي الحيدري جهات لم يذكرها بالاسم بمحاولة تقويض عمل الحكومة العراقية من خلال استهداف الجراح.

كما أفاد مراسل الجزيرة أن صبري البياتي أستاذ المعلوماتية في جامعة بغداد اغتيل في منطقة باب المعظم وسط العاصمة العراقية إثر إطلاق مجهولين النار عليه أثناء خروجه من الكلية.

وفي سياق متصل نجا مدير شرطة أطراف بعقوبة العميد مجيد ألماني من محاولة اغتيال الليلة الماضية إثر إصابته بجروح بعدما أطلق مسلحون مجهولون الرصاص عليه جنوبي المدينة.

كما تعرض مدير شرطة الحدود العراقية لمحاولة اغتيال أمس. وقالت الأنباء إن شرطيا قتل وجرح ثلاثة آخرون بينهم مدير شرطة الحدود اللواء حسين مصطفى (61 عاما), وذلك لدى تعرض موكبهم لكمين وهم في طريقهم إلى مطار بغداد.

من ناحية أخرى نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر طبية عراقية أن ستة عراقيين بينهم أربعة مدنيين قتلوا في اشتباكات جرت فجر اليوم بين مقاتلي جيش المهدي الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الاحتلال الأميركي في مدينة الصدر ببغداد.

على صعيد آخر قال سكان منطقة الزيدان غربي بغداد إن قوات الاحتلال دهمت صباح اليوم عددا من المحال التجارية والصناعية في المنطقة بحثا عن أسلحة. وأسفرت الحملة عن إلحاق أضرار مادية بهذه المحال.

وتصاعدت موجة الهجمات في العراق التي تستهدف قوات الاحتلال والمسؤولين العراقيين على السواء مع اقتراب موعد تسلم الحكومة العراقية الجديدة السلطة يوم 30 يونيو/حزيران الجاري.

معتقلون عراقيون أفرج عنهم الاحتلال مؤخرا (الفرنسية)
رهائن ومعتقلون
على صعيد آخر أفرج عن رهينتين أحدهما مصري والآخر تركي كانا محتجزين في العراق. وأوضح وسيط رفض ذكر اسمه أنه أجرى محادثات مع أشخاص مقربين من الجماعة التي اختطفت الرهينتين وتوسط من أجل الإفراج عنهما, دون أن يقدم أي تفصيلات أخرى.

من ناحية أخرى نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري أميركي قوله إن قوات الاحتلال ستطلق سراح 1400 معتقل عراقي قبل موعد تسليم السلطة للحكومة العراقية نهاية الشهر الجاري. وأوضح المتحدث أن قوات الاحتلال في العراق ستواصل احتجاز ما بين أربعة آلاف وخمسة آلاف معتقل بعد ذلك التاريخ.

في سياق متصل أعلن مسؤول عسكري أميركي أن الاحتلال يعتزم إغلاق معسكر الاعتقال المعروف باسم معسكر كوبر في مطار بغداد والذي تؤكد المنظمات الإنسانية أنه يضم كبار المسؤولين العراقيين السابقين، بعد تسليم السلطة للعراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات