ضغوط أميركية تغير موقف الأكراد من حكومة علاوي
آخر تحديث: 2004/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/24 هـ

ضغوط أميركية تغير موقف الأكراد من حكومة علاوي

روز نوري شاويس يخاطب البرلمان الكردي (الفرنسية)

تراجعت الأحزاب الكردية عن تهديدها بالانسحاب من الحكومة العراقية الانتقالية الجديدة بعد اعتبار البرلمان الكردي أن تبني قرار مجلس الأمن للفدرالية وتقديم الحكومة العراقية لضمانات بخصوص قانون إدارة الدولة المؤقت يعتبران مؤشران إيجابيان لضمان وضع الأكراد.

وقال مراسل الجزيرة نت في أربيل إن الحزبين الرئيسيين الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البرزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني قدما توصية للبرلمان الذي عقد جلسة طارئة في أربيل مساء أمس الجمعة لبحث قرار مجلس الأمن الخاص بالعراق.

وتضمنت التوصية مسودة موقف توصل إليه الحزبان تؤكد على أن قرار مجلس الأمن تضمن مطالب الأكراد بالفدرالية فيما تولت الحكومة العراقية طمأنة الطرف الكردي بخصوص ضمان تطبيق قرار مجلس الأمن الذي رأت المسودة أنه يجب أن يكون أساسا لأي دستور عراقي دائم في المستقبل.

وأشارت المسودة إلى أن توفر هذين العنصرين "أزالا هواجس الأكراد الذين قرروا البقاء والتعايش مع العراق دون إحداث مشكلة في البلاد هي في غنى عنها في الوقت الحاضر". ويمثل الأكراد سبعة وزراء في الحكومة العراقية الانتقالية الجديدة.

الزعيمان الكرديان تراجعا عن قرار الاستقالة (الفرنسية-أرشيف)
وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن مراقبين للشأن الكردي اعتبروا أن ضغوطا أميركية كانت وراء قرار البرلمان الكردي. وذكر المراسل أن أطرافا أميركية عقدت اجتماعات مع القيادة الكردية قبل أن تجتمع مع رئيس برلمان كردستان روز نوري شاويس.

ومهدت هذه اللقاءات لتراجعات في تصريحات القيادات الكردية بعد يومين من صدور القرار. وكان الزعيمان الكرديان البرزاني وطالباني قد هددا بانسحاب الوزراء الأكراد من الحكومة العراقية الانتقالية الجديدة إذا لم يتضمن القرار الجديد لمجلس الأمن إشارة إلى قانون إدارة الدولة المؤقت الذي يضمن حق الأكراد في الفدرالية.

ومن ناحيته قال شاويس إن الرئيس العراقي غازي الياور ورئيس الوزراء إياد علاوي "أكدا أنهما متمسكان بهذا القانون والرئيس الأميركي جورج بوش أكد بصراحة خلال جولته الأوروبية الأخيرة تمسكه بهذا القانون" أيضا.

وأكد أن العراق سيواصل العمل طبقا لقانون إدارة الدولة الانتقالي حتى الانتخابات التي ستلي التصويت على الدستور أي نهاية 2005.

انفجارات ببغداد
وفي الوضع الميداني أفاد مراسل الجزيرة في بغداد أن دوي ثلاثة انفجارات سمع في القاعدة الأميركية في مدينة الكاظمية شمال العاصمة. وذكر المراسل أن انفجارين آخرين سمعا في منطقة الأعظمية المقابلة للكاظمية مساء الجمعة من غير أن يعرف نتائج تلك الانفجارات.

بقايا سيارة حطمها انفجار في السيدية ببغداد (الفرنسية)
وكان ثلاثة جنود أميركيين أصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور قافلتهم بمنطقة السيدية جنوب بغداد الجمعة. وفي مدينة الصدر قال مسؤولون في جيش المهدي إن عراقيا قتل وأصيب عدة مقاتلين آخرين في اشتباكات متقطعة مع قوات الاحتلال.

كما ذكرت الشرطة العراقية أن عراقيا جرح جراء قيام جنود أميركيين بإطلاق النار إثر انفجار عبوة ناسفة عند مرور دوريتهم بعد ظهر الجمعة في منطقة شمال شرق بعقوبة. كما أصيب جندي أميركي بجروح في انفجار قنبلة لدى مرور قافلته قرب القاعدة الأميركية في المدينة.

وشهد يوم أمس اشتباكات بين متظاهرين عراقيين مؤيدين للمجلس الأعلى للثورة الإٍسلامية وبين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قبل صلاة الجمعة في مدينة النجف الأشرف.

وقد سمعت أصوات الرصاص في محيط المكان وشوهد مدنيون في الشارع يلوذون بالفرار، من غير أن يبلغ عن وقوع إصابات. وقد ألغيت صلاة الجمعة بعد التظاهرات للمرة الأولى في مرقد الإمام علي كرم الله وجهه.

المصدر : الجزيرة + وكالات