أعلنت مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية أن السلطات الليبية أصدرت عفوا عن 28 سجينا سياسيا وأطلقت سراحهم.

وقالت المؤسسة المكلفة بتحسين صورة ليبيا وسجلها لحقوق الإنسان إن الإفراج عن السجناء جرى الخميس بعد أن أصدر المجلس الأعلى للسلطات القضائية في ليبيا عفوا عنهم. وأضافت أن الإفراج عن هؤلاء سيسمح لهم بالاندماج مجددا في المجتمع وفتح صفحة جديدة في حياتهم.

وتابعت المؤسسة أن إطلاق سراح السجناء يمكن أن يكون بمثابة الرد العملي على "التقارير المنحازة التي تشكك في مسيرة حقوق الإنسان في ليبيا".

وأبلغ دبلوماسيون وكالة رويترز في وقت سابق، أن 28 رجلا من الناشطين سياسيا أودعوا السجن لانتمائهم لتنظيمات إسلامية معتدلة.

وكانت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان ومقرها لندن قد نشرت كتيبا في إبريل/ نيسان الماضي يتضمن ما وصفته بانتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا وحثت العقيد الليبي معمر القذافي على مواصلة تنفيذ تعهداته بإصدار قانون إجرائي جنائي طبيعي.

ومنظمة العفو الدولية هي أول منظمة لحقوق الإنسان يسمح لها بزيارة ليبيا منذ 15 عاما حيث التقى فريقها البحثي مع القذافي ومسؤولين ليبيين آخرين في مارس/ آذار الماضي، ضمن مساع ليبية للعودة مرة أخرى للمجتمع الدولي بعد عقود من العزلة.

وأطلقت ليبيا سراح دفعات صغيرة من السجناء السياسيين على مدار السنوات القليلة الماضية استجابة لتوصيات مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية.

المصدر : رويترز