محمود جمعة-القاهرة

عثمان وطه عقب التوقيع على اتفاق السلام (الفرنسية)
نفى النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه بشدة وجود تهميش للدور المصري والعربي في مرحلة المفاوضات مع الحركة الشعبية، مشيرا إلى أن التفاوض لم يتم فقط داخل أروقة وغرف المفاوضات وإنما كان ممتدا على الساحتين العربية والدولية.

وقال طه خلال لقائه نخبة من المثقفين والسياسيين والإعلاميين المصريين إن القاهرة شهدت اتصالات ومشاورات واسعة لتذليل العقبات التي كانت تواجه المفاوضات، كما أن الدور العربي لم يكن غائبا عن ساحة التفاوض والتشاور الأوسع.

ودعا الدول العربية إلى مواصلة الجهد لتثبيت الاتفاق وتوفير عوامل نجاحه بما يفضي إلى تأمين وحدة السودان، نافيا أن يكون الاتفاق الأخير قد قلص من سلطات رئيس الدولة وموضحا أنه أقر النظام الرئاسي الجمهوري بحيث يحظى ممثل الجنوب بمنصب النائب الأول لرئيس الجمهورية، فيما يحصل الشماليون على منصب الرئيس والنائب الثاني طوال الفترة الانتقالية.

وشدد المسؤول السوداني على أن جميع الترتيبات التي وردت بالاتفاق هي أحكام انتقالية ستعرض في نهاية المطاف على أبناء الجنوب ليقرروا ما إذا كانوا يريدون البقاء في إطار الوحدة الطوعية أو اتخاذ أي خيار آخر بما في ذلك الانفصال.

وأضاف أن مفاوضات ستجرى يوم 22 يونيو/حزيران الجاري لوضع التفاصيل الفنية النهائية للوقف الدائم لإطلاق النار، وتطبيق الاتفاق الخاص بالترتيبات الأمنية على الأرض.

وامتدح طه الاتفاق الأخير الذي جاء في مرحلة من الإخفاقات والعجز العربي عن ترتيب البيت العربي الكبير، معربا عن قناعته بأن هذا الاتفاق يحقق مصالح السودان. وقال إن الحكومة السودانية استفادت من خبرة تعامل الأنظمة الحاكمة السابقة في السودان مع إشكالية الجنوب.

ومضى يقول "ومن ثم جاء الاتفاق الأخير مرضيا للجميع بما يحقق معادلة سوية توفر لأبناء الجنوب الحق في المشاركة السياسية وقسمة الموارد بما يتيح لهم الفرصة في إدارة الشأن العام على المستوى المحلي والمركزي".

وكشف نائب الرئيس السوداني أن مؤتمرا دوليا سيعقد في النرويج في نوفمبر/تشرين الثاني القادم لبحث مساهمات المجتمع الدولي في جهود إعادة الإعمار والتنمية في جنوب السودان، ومساهمات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والمؤسسات الدولية المانحة في معالجة هذه المسألة.

وعبر طه عن أمله بأن يسفر المؤتمر عن إعفاء كامل للديون المستحقة على السودان ورفع الحظر الدولي المفروض على المستحقات السودانية في الخارج.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة