قريع يعلن وصول المبادرة المصرية مراحلها النهائية
آخر تحديث: 2004/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/13 هـ

قريع يعلن وصول المبادرة المصرية مراحلها النهائية

الإسرائيليون والفلسطينيون وافقوا على مبادرة مصرية تنص على وقف أعمال العنف وإعادة تحريك مفاوضات السلام (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن المبادرة الأمنية المصرية بشأن قطاع غزة أصبحت في مراحلها النهائية.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن القاهرة مستعدة لإرسال ما يتراوح بين 150 و200 خبير أمني إلى غزة مدة ستة أشهر لتدريب قوة أمنية فلسطينية, موضحة أن الخبراء المصريين بالتعاون مع خبراء أوروبيين سيعيدون بناء مراكز الشرطة والسجون في غزة, وتمد قوات الأمن الفلسطينية بمعدات لاسلكية وعربات وأسلحة خفيفة.

وكشفت الوكالة أن الإسرائيليين والفلسطينيين وافقوا على مبادرة مصرية تنص على وقف أعمال العنف وإعادة تحريك مفاوضات السلام وعقد لقاء بين رئيسي الوزراء الفلسطيني أحمد قريع والإسرائيلي أرييل شارون.

وقد أعلن مكتب شارون أن الرئيس المصري حسني مبارك أعرب هاتفيا عن تأييده لخطة رئيس الحكومة الإسرائيلية للانسحاب من غزة, وسيوفد شارون وزير خارجيته إلى مصر الخميس لمتابعة المباحثات، وأكدت مصر رسميا اليوم الزيارة.

الفلسطينيون يؤكدون أن إسرائيل ستدمر غزة قبل الانسحاب منها (رويترز)
وقال موشي ديفي الناطق باسم شالوم إن موفد الحكومة الإسرائيلية سيطلع الرئيس المصري على آخر التطورات في إسرائيل بشأن خطة الانسحاب الأحادي الجانب وعلى مراحل من قطاع غزة التي لم تحصل على الضوء الأخضر من الحكومة حتى الآن ولقيت معارضة أغلبية الوزراء ومن بينهم شالوم.

رأي القادة
وتأتي هذه التطورات بعد أن أعلنت إسرائيل على لسان وزير الدفاع شاؤول موفاز أنها وافقت على انسحاب كامل من قطاع غزة بما في ذلك ممر فيلادلفيا الواقع على الحدود مع مصر.

وكان القادة العسكريون الإسرائيليون يفضلون حتى الآن إبقاء هذا الممر تحت سيطرة إسرائيل في إطار الانسحاب من قطاع غزة حسب خطة رئيس الحكومة أرييل شارون بحجة منع عمليات تهريب السلاح من مصر.

إلا أن موفاز قال للجنة أمنية في الكنيست أمس إن انسحابا كاملا من غزة "متوقف إلى حد كبير على المصريين" وقال إن فرقا مصرية إسرائيلية ستشكل لاستكمال الأمر.

أرييل شارون
وأجل الكنيست الإسرائيلي الجلسة الخاصة لمناقشة خطة الانسحاب من غزة التي كانت مقررة أمس إلى يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل بناء على طلب من شارون الذي يخشى عدم تمكنه من حشد التأييد اللازم لها.

أنصار الليكود
في هذه الأثناء أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية تأييد غالبية الناخبين من أنصار حزب الليكود لخطة الانسحاب من غزة. وأظهر الاستطلاع أن 54% من الناخبين يؤيدون خطة شارون مقابل 31% يؤيدون وزير المالية بنيامين نتنياهو الذي يترأس معسكر المعارضين للخطة.

واختار 61% من الناخبين شارون رئيسا للحكومة, في حين اختار 25% منهم نتنياهو. أما بين الرأي العام الإسرائيلي فقد حصلت خطة شارون على تأييد نسبة 55% وحصل نتنياهو على 32% وقال 51% إنهم يفضلون شارون زعيما لليكود بينما أعرب 24% عن تأييدهم نتنياهو.

وبينما يدور جدل سياسي حول خطة شارون للانسحاب من غزة، خرج أطفال مخيم رفح للتظاهر احتجاجا على اعتداءات قوات الاحتلال على أراضيهم. وقد تزامن تحرك الأطفال مع زيارة تقوم بها إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة مديرة صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف".

المصدر : الجزيرة + وكالات