أتباع مقتدى الصدر يكثفون هجماتهم على الاحتلال (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في البصرة بأن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور دورية عسكرية بريطانية أسفرت عن إصابة عدد من الجنود البريطانيين في كورنيش العشار قرب المستشفى التعليمي.

وقال شهود عيان إن الانفجار ألحق أضرارا بآلية عسكرية بريطانية. وقد طوقت القوات البريطانية المكان على الفور وباشرت التحقيق في الحادث.

وفي بغداد أفاد مراسل الجزيرة بأن أربعة عراقيين بينهم شرطي قتلوا وأصيب 13 آخرون بجروح في منطقة البياع جنوبي بغداد جراء انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم أثناء محاولة الشرطة العراقية إبطال مفعولها.

كما قتل جندي أميركي وأصيب آخر بجروح في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة عسكرية في مدينة الموصل شمالي العراق. جاء ذلك في بيان لجيش الاحتلال الأميركي أكد فيه الهجوم مشيرا إلى أنه تم نقل الجندي الجريح إلى مستشفى عسكري في المدينة.

إعطاب مركبة أميركية على أيدي المقاومة (الفرنسية)
ونقل مراسل الجزيرة في الرمادي عن شهود عيان قولهم إن إصابات وقعت بين الجنود الأميركيين جراء انفجار عبوة ناسفة شرق المدينة أدى إلى إعطاب ناقلة جند. وقامت قوات الاحتلال بتفجير عبوة أخرى عثر عليها أثناء عملية تمشيط للمنطقة.

كما قتل أربعة عراقيين في مدينة العمارة ودمر أربعة منازل أثناء قصف نفذته مروحيات بريطانية على المدينة.

وقال شهود عيان إن القصف جاء بعد أن شن مسلحون هجوما بقذائف الهاون على مبنى المحافظة جنوبي المدينة حيث تتمركز القوات البريطانية لكن سكان المدينة ألقوا باللوم على القوات البريطانية.

تعديلات الإبراهيمي
من جانب آخر قالت مصادر إعلامية أميركية إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تمارس ضغوطا على مبعوث الأمم المتحدة للعراق الأخضر الإبراهيمي لتعديل خطته بشأن الحكومة الانتقالية القادمة في العراق.

وتشير المصادر إلى أن التعديل يقتضي إعطاء دور إلى أشخاص تربطهم علاقات مع أحزاب سياسية بدلا من تشكيل حكومة ليس لها أي تطلعات سياسية مستقبلية.

ويعكس التحرك الجديد شكوكا من قبل الولايات المتحدة من أن حكومة انتقالية تكنوقراطية قد لا تكون قوية بالشكل الكافي لإدارة الدولة.

وأكدت المصادر أن شخصيات سياسية بارزة من الأكراد والشيعة ضغطت من أجل إحداث التغيير بسبب مصلحتهم بالبقاء في السلطة بعد حل مجلس الحكم العراقي.

وفي ظل الانتقادات التي وجهها مجلس الحكم بشأن تشكيل حكومة عراقية مؤقتة عبر مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي عن رفضه لهذه الانتقادات.

احتجاجات في بغداد على استعانة بريمر بالبعثيين (الفرنسية)
وأكد الإبراهيمي أنه يحمل أفكارا وليس خطة أعدها شخصيا أو أعدتها الأمم المتحدة للعراق. وأعلنت مصادر مطلعة أن الإبراهيمي أكد لأعضاء مجلس الحكم الانتقالي أنه سيعمل معهم لتشكيل حكومة انتقالية تتسلم السلطة يوم 30 يونيو/ حزيران المقبل.

وذكر مسؤولون في الاحتلال أن المبعوث الأممي اقترح تغييرات في الخطط السابقة التي وضعتها واشنطن ومجلس الأمن، وقال الإبراهيمي للصحفيين إنه أوضح لمجلس الحكم أنه لم يستخدم مطلقا كلمة "تكنوقراط" في حديثه عن الحكومة الجديدة.

احتجاجات ضد بريمر
وبشأن قرار الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر الاستعانة بعناصر من حزب البعث نظم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية مظاهرة في بغداد للتنديد بالقرار.

ورفع مئات المتظاهرين لافتات تدين القرار, وتشكك في الشعارات التي رفعتها الولايات المتحدة بنشر الديمقراطية في العراق.

كما ندد أنصار المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذين تجمعوا في ساحة الفردوس وسط العاصمة بغداد, باستعانة القوات الأميركية بعناصر من الحرس الجمهوري على حد وصفهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات