المتهمون بنشر فيروس الإيدز أثناء المحاكمة (الفرنسية-أرشيف)
انتقدت طرابلس تصريحات الولايات المتحدة بشأن قرار محكمة بنغازي القاضي بإعدام خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني لاتهامهم بنشر فيروس الإيدز في مستشفى للأطفال في ليبيا.

واعتبر نائب وزير الخارجية الليبي والناطق الرسمي باسم الوزارة حسونة الشاوش أمس الجمعة أن من الأولى أن تبدي أميركا "أسفها وتخجل مما حدث في سجن أبو غريب في العراق قبل إبداء رأيها في هذا الحكم".

كما أعرب الشاوش خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارة الخارجية بطرابلس عن استغرابه من التصريحات الأميركية التي رأى أن من واجبها الوقوف إلى جانب العدالة. وأضاف أن "حشر أميركا أنفها في كل شيء سيقلب معايير كثيرة في العالم".

وأكد أن المحاكمة التي عقدت في بنغازي كانت علنية حضرها سفراء أجانب واستكملت جميع الضمانات القانونية فيها.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قد اعتبر أن الحكم الذي أصدرته المحكمة غير مقبول. وأضاف أن واشنطن تتابع القضية عن كثب كما تتابع خروقات ليبيا في مجال الحقوق الشرعية وحقوق كل شخص من المتهمين.

وكانت محكمة بنغازي أصدرت قرارا يوم الخميس الماضي بالإعدام رميا بالرصاص بحق المتهمين الستة بعد إدانتهم بنقل فيروس الإيدز في مستشفى للأطفال تسبب في موت 46 منهم وإصابة 380 آخرين بالعدوى. ودفع المدانون ببراءتهم وسيستأنفون الحكم الصادر ضدهم.

المصدر : وكالات