شارون يضغط على حكومته لاعتماد خطة الفصل
آخر تحديث: 2004/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/17 هـ

شارون يضغط على حكومته لاعتماد خطة الفصل

فلسطينيون يشيعون قائدا محليا من كتائب القسام في شمال الضفة الغربية (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت أن رئيس الحكومة أرييل شارون سيسعى إلى حمل الحكومة على الموافقة على خطته للانسحاب من غزة على الرغم من رفضها في حزب الليكود.

وقال أولمرت الذي يعتبر مقربا من شارون, في مقابلة نشرتها صحيفة "جيروزالم بوست" اليمينية الناطقة بالإنجليزية اليوم, إن الحكومة قد توافق على الخطة بصيغتها الحالية "خلال الأسابيع المقبلة".

واستبعد أولمرت, وهو وزير التجارة والصناعة, تعديل خطة شارون الأصلية التي تنص بصورة رئيسية على الانسحاب من قطاع غزة والمستوطنات المقامة فيه.

من ناحية ثانية كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم عن أن إسرائيل قدمت للولايات المتحدة وأوروبا أفكارا لخطة سلام تنسحب بموجبها من غزة وتسلم كل أراضي الضفة الغربية تقريبا عدا التجمعات الاستيطانية الكبيرة.

وذكرت يديعوت أحرونوت وهي أكبر الصحف الإسرائيلية أن جيورا إيلاند رئيس مجلس الأمن القومي وهو الشخصية الأساسية في التخطيط للانسحاب من غزة الذي رفضه الليكود هو أيضا الذي طرح الأفكار الجديدة لتحقيق سلام شامل.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهم بنود الخطة إضافة لإخلاء قطاع غزة هو انسحاب إسرائيل من 89 % من الضفة دون أن توضح ما إذا كانت هذه النسبة تتعلق بكل الضفة أم أنها تستثني التجمعات الاستيطانية الكبيرة التي ستحتفظ بها.

وأكدت مصادر سياسية التقرير الذي ورد في الصحيفة وتحدث عن "وصاية على الأراضي الفلسطينية" من الأردن ومصر. وتنص الخطة على أن تمنح مصر 600 كيلومتر مربع من شبه جزيرة سيناء للفلسطينيين للحد من التكدس السكاني في قطاع غزة مقابل حصول مصر على 200 كيلومتر مربع من صحراء النقب التي تحتلها إسرائيل.

جرافات عسكرية تجرف أراضي بعد هدم مجموعة منازل في قطاع غزة (الفرنسية)
استشهاد فلسطيني
وميدانيا استشهد فلسطيني بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل. وذكرت مصادر فلسطينية أن ياسين الجولاني كان قرب الحرم الإبراهيمي عندما فتح جنود الاحتلال النار عليه وقتلوه.

وزعم جيش الاحتلال أن الجولاني حاول اختطاف سلاح أحد الجنود الإسرائيليين. وكانت قوات الاحتلال قد اغتالت أمس عماد جنازرة وهو قائد محلي لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بعد أن توغلت قوة إسرائيلية خاصة في قرية طلوزة شمال مدينة نابلس.

من ناحية أخرى اعتقل جيش الاحتلال في قرية عنبتا شرق طولكرم المسؤول المحلي لحركة حماس ناصيف رأفت ومساعده عمر شحادة.

وفي مدينة قلقيلية اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية فلسطينيين آخرين من حركتي الجهاد الإسلامي وفتح. وفي قرية كفر الديك بين نابلس ورام الله أصيبت مستوطنة بجراح في هجوم مسلح استهدف سيارة استقلتها قرب مستوطنة عليه زهاف، حيث هاجم مقاتلون فلسطينيون السيارة وأطلقوا عليها النار.

وفرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حظر التجول على القرية. وذكر المواطنون أن جرافات عسكرية أغلقت مداخل القرية بالخنادق والسواتر الترابية.

وفي الخليل أفاد مصدر فلسطيني اليوم الخميس أن الإدارة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية أمرت بهدم أحد عشر منزلا ومصادرة أراض في المدينة التي تحتل إسرائيل جزءا منها.

وقال المهندس الفلسطيني عبد الهادي حنتش من "لجنة الدفاع عن الأراضي" في الخليل "إن هذه الأوامر جزء من خطة إسرائيلية تهدف إلى هدم أكبر عدد ممكن من المنازل لربط مستوطنة كريات أربع والحرم الإبراهيمي".

المصدر : الجزيرة + وكالات