السودان ينتقد سجل واشنطن بمجال حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2004/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/17 هـ

السودان ينتقد سجل واشنطن بمجال حقوق الإنسان

مصطفى عثمان يرد الصاع لأميركا ويتهمها بانتهاك حقوق الإنسان (الفرنسية)
رد السودان اليوم الصاع صاعين للولايات المتحدة، عندما هاجم سجلها في حقوق الإنسان بسبب معاملة جنودها للسجناء العراقيين، وذلك بعد أن أدانته واشنطن في وقت سابق بسبب ما وصفته بارتكاب الحكومة السودانية فظائع ضد الشعب السوداني.

وعبر وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل عن اقتناعه بأن الولايات المتحدة واحدة من أكبر منتهكي حقوق الإنسان سواء في العراق أو في مناطق أخرى من العالم.

وقال إسماعيل لدى وصوله اليوم إلى العاصمة الكينية نيروبي "لا نقول إنه لا توجد انتهاكات لحقوق الإنسان في السودان، لكننا نبذل قصارى جهدنا لوقفها"، واتهم واشنطن بإغماض عينها عن تعذيب جنودها للأسرى العراقيين، وأضاف "ما الذي يفعله الجنود الأميركيون هناك، يعذبون الناس بالصدمات الكهربائية، لقد ظهر كل ذلك على التلفزيون".

وانتقد الوزير السوداني الذي يشارك في اجتماع إقليمي عن عملية السلام في الصومال واشنطن لأنها لم تشكل هيئة تحقيق مستقلة حول ما يجري في المعتقلات الأميركية بالعراق، وقال "بدلا من تشكيل هيئة تحقيق مستقلة لكشف الأمر ومعاقبة الجنود الأميركيين على هذه الأعمال القذرة يقولون إنهم سيجرون تحقيقا خاصا".

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت يوم الاثنين الماضي من لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان احتجاجا على إعادة انتخاب السودان في عضويتها، واتهمت الخرطوم بارتكاب عمليات تطهير عرقي في إقليم دارفور بغرب البلاد.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية وزير الإعلام والاتصالات الزهاوي إبراهيم مالك في حديث للجزيرة نت أن فوز السودان بعضوية اللجنة الدولية رغم اعتراض واشنطن هو انتصار للدبلوماسية السودانية وصفعة لواشنطن التي قال إنها منيت بهزيمة دبلوماسية جديدة في المحافل الدولية.

هيومن رايتس ووتش

أوضاع المواطنين في دارفور محل جدل في المحافل الدولية (رويترز-أرشيف)

من جهة أخرى دعت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان مجلس الأمن الدولي إلى إدانة الخرطوم التي اتهمتها بالقيام بعملية تطهير عرقي وبارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور.

وطالبت المنظمة بنزع أسلحة وتفكيك وسحب الميليشيات العربية التي اتهمتها بالقيام بهذه العمليات بمساندة قوات حكومية.

ومن المقرر أن يستمع مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة القادم إلى بعثتين من الأمم المتحدة عادتا مؤخرا من دارفور حول وضع حقوق الإنسان والانعكاسات الإنسانية للنزاع القائم في هذه المنطقة منذ فبراير/شباط 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات