النخب الكردية تنتقد توصيات الإبراهيمي ومجلس الحكم
آخر تحديث: 2004/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/16 هـ

النخب الكردية تنتقد توصيات الإبراهيمي ومجلس الحكم

أحمد الزاويتي- أربيل

أكراد العراق يطمعون في الحصول على مزايا أكثر من التي منحهم إياها الدستور المؤقت (الفرنسية)
لأول مرة يقوم الممثلون الأكراد في مجلس الحكم الانتقالي في العراق بعمل مشاورات مع الشرائح الكردية حول مستقبل القضية الكردية في ضوء التطورات الراهنة في البلاد، وفي ضوء ما ستؤول إليه الأوضاع بعد نقل السيادة من المحتل إلى العراقيين.

وجاءت هذه المشاورات في أربع جلسات عقدت في منتصف هذا الأسبوع في قاعة البرلمان الكردستاني، وشملت هذه الشرائح الكتاب والمثقفين والأطباء والقانونيين وأعضاء البرلمان والوزراء في المحافظات الثلاث السليمانية وأربيل ودهوك.

وبمشاركة 450 شخصا و97 مداخلة دون تكرار في الجلسات الأربع، جاءت الانتقادات والتحفظات واضحة على ما أنجزه مجلس الحكم الانتقالي في الفترة المنصرمة، وجاءت الانتقادات أيضا إلى الكتلة الكردية حيث اعتبر بعض المشاركين أن هذه الجلسات جاءت متأخرة وكان يجب أن تعقد في البداية.

ورأى البعض أنه كما يوجد للشيعة مراجع كان يجب على الكتلة الكردية أن تجعل من البرلمان الكردستاني في أربيل مرجعا لها، ووصل الأمر ببعض المشاركين إلى القول إنه لا فائدة من البقاء في مجلس الحكم الانتقالي والأولى للكتلة الكردية الانسحاب والرجوع إلى كردستان العراق وإعلان "دولة الحلم" من طرف واحد.

وانتقد المشاركون بشدة مشروع مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي. ففي تصريحات للجزيرة نت قال د. فاضل عمر -وهو كاتب كردي من مدينة دهوك- "نحن أردنا أن نرسل رسالة إلى مجلس الحكم من خلال هذه الجلسات بأن مشروع الإبراهيمي هو تجاوز لمجلس الحكم وكذلك لقانون إدارة الدولة الموقع عليه من قبل مجلس الحكم، وهذه الحكومة التي ينوي هو تشكيلها بعد نقل السيادة فيها فجوات وفراغات كثيرة وأظن أنها حكومة على الهواء لن يكون لها أساس".

أما وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في حكومة السليمانية الدكتور محمد كيزنيي فذهب في تصريحاته للجزيرة نت إلى أن تكوين حكومة من التكنوقراط شيء جيد ولكن أوانها ليس الآن، لأن التكنوقراط يستطيعون أداء دورهم في ظروف مستقرة، معتبرا أن أغلب التكنوقراط ليسوا سياسيين والسياسيين ليسوا بتكنوقراط، وأن الوضع بحاجة إلى ممارسة سياسية في الظروف الراهنة.

ووصف صلاح الدين محمد بهاء الدين، العضو في مجلس الحكم الانتقالي وهو الذي كان يدير الجلسات في البرلمان في تصريحاته للجزيرة نت، هذه الجلسات بالإيجابية، وقال "من الطبيعي أن يسيطر الخوف على النخب الكردية هنا لكون المستقبل غامضا، ونحن دونا كل ما قيل وسنرفع تقريرا إلى مجلس الحكم في بغداد".

يذكر أن مجلس الحكم الانتقالي شكل لجانا تتجول في المحافظات العراقية للاجتماع بالنخب العراقية ومناقشتها حول موضوع نقل السيادة والأفكار بشأن تشكيل حكومة انتقالية بعد نقل السيادة.
____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة