مقتل ثلاثة أميركيين وإرجاء اختيار رئيس العراق لغد
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ

مقتل ثلاثة أميركيين وإرجاء اختيار رئيس العراق لغد

الاشتباكات تجددت بين جيش المهدي وقوات الاحتلال في الكوفة رغم الهدنة (الفرنسية)


أعلن جيش الاحتلال الأميركي في بيان أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في الساعات الـ24 الماضية بهجمات منفصلة في العراق.

وأوضح البيان أن جنديا أميركيا قتل عندما تعرضت دوريته لكمين نصبه مقاتلو جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر جنوب الكوفة، بينما قتل الآخر في هجوم بقذائف صاروخية الدفع تعرضت له دبابته في المنطقة نفسها. وأضاف أن الهجومين وقعا مساء أمس.

إحدى السيارات التي تعرضت لهجوم غربي بغداد أمس (الفرنسية)

كما قتل جندي أميركي ثالث وجرح آخران في انفجار عبوة بمركبتهم بجنوب بغداد. وجاء في البيان أن "ثلاثة جنود من فرقة المدرعات الأولى جرحوا أمس في انفجار قنبلة عند مرور آليتهم في جنوب بغداد". وأوضح أن الجنود نقلوا إلى مستشفى عسكري في بغداد حيث توفي أحدهم متأثرا بجروحه.

وقد شهدت النجف أمس مناوشات بين جيش المهدي والقوات الأميركية رغم الهدنة المعلنة بين الجانبين. وقد بحث عضو مجلس الحكم الانتقالي أحمد الجلبي في النجف مع وفد من مكتب الشهيد الصدر سبل تثبيت اتفاق الهدنة بين جيش المهدي والقوات الأميركية.

وفي مدينة السماوة جنوبي العراق وقع انفجار في حافلة صغيرة أثناء اقتراب دورية هولندية، دون وقوع خسائر في الأرواح.

وفي تطور آخر قالت وزارة الخارجية البريطانية إن أربعة بريطانيين وعراقيا نجوا بعد أن تعرضت قافلتهم لهجوم في شمال غرب بغداد أمس، مشيرة إلى أن عراقيا آخر قتل في الهجوم وعثر على جثته.

اختيار الرئيس العراقي
وفي الشأن السياسي أعلن عضو مجلس الحكم الانتقالي محمود عثمان أن اجتماع المجلس الذي كان يفترض أن يعقد اليوم لاختيار الرئيس العراقي المقبل أرجئ إلى يوم غد الثلاثاء بطلب من سلطة الاحتلال. وقال عثمان إن جميع أعضاء المجلس حضروا للاجتماع لكن الأميركيين طالبوا بتأجيله دون ذكر السبب.

الياور يحظى بتأييد الانتقالي لشغل منصب الرئيس (أرشيف-الفرنسية)
وقد شهد أمس مشاورات بشأن اختيار الرئيس الجديد لعراق ما بعد صدام حسين إثر الاتفاق على معظم المناصب الرئيسية في الحكومة. وذلك وسط أنباء عن خلافات حادة حول شخصية الرئيس، حيث تضغط واشنطن والأمم المتحدة لإسناد المنصب لعدنان الباجه جي بينما يميل معظم أعضاء مجلس الحكم الانتقالي للشيخ غازي عجيل الياور.

وقد أكد عدنان الباجه جي في مقابلة مع شبكة (ABC) الأميركية أمس الأحد أن الحكومة الجديدة ستعلن اليوم ولكنه نفى أن يكون لمجلس الحكم دور رئيسي في اختيار "قيادة البلاد"، وقال إنه طبقا لقانون إدارة الدولة فإن تشكيل الحكومة سيكون نتيجة مشاورات مكثفة من قبل جميع أطياف المجتمع العراقي.

وعندما سئل عما إذا كان قد اختير لمنصب الرئيس رفض الإجابة مباشرة قائلا "سأنتظر حتى غد".

وفي السياق نفسه أعلن المتحدث باسم مجلس الحكم الانتقالي حميد الكفائي أمس الأحد أن وزيري الدفاع والداخلية الحاليين علي علاوي وسمير الصميدعي سيحتفظان بحقيبتيهما في الحكومة الجديدة. وكان المجلس اختار الجمعة الماضي إياد علاوي لتولي منصب رئيس الوزراء العراقي، لكن الأمم المتحدة لم تصادق بعد على تعيينه.

وفي ما يتعلق بموضوع نائبي الرئيس, قال محمود عثمان إنه تأجل أيضا إلى غد بسبب وجود مرشحين اثنين من الشيعة لهذا المنصب، هما رئيس حزب الدعوة الإسلامية إبراهيم الجعفري وعادل عبد المهدي عضو المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات