القوات الخاصة السعودية أثناء عملية الاقتحام في الخبر (رويترز)

بدأت قوات الأمن السعودية عملية تمشيط موسعة في جميع أنحاء المملكة بحثا عن منفذي هجوم الخبر الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا.

وأقيمت نقاط التفتيش في كل أنحاء السعودية وقال شهود عيان إن المسلحين الثلاثة تمكنوا أمس من الاحتماء في حي سكني بالدمام حيث استولوا على سيارة أحد المواطنين قبل أن يتواروا مجددا عن الأنظار.

وكانت الداخلية السعودية ذكرت في بيان رسمي أمس أن قائد المجموعة المسلحة التي احتجزت الرهائن في الخبر يدعى نمر البقمي وأنه اعتقل بعدا إصابته في عملية الاقتحام لتحرير الرهائن.

ونجح الثلاثة الآخرون في الفرار بعد اقتحام قوات الأمن موقع احتجاز الرهائن محتمين بعدد من الرهائن قبل أن يستولوا على سيارة.

وقالت وزارة الداخلية السعودية إنه تم إنقاذ 41 أجنبيا من بينهم عدد كبير جرحوا أو أصيبوا بصدمة في حين تم إجلاء 201 ساكن آخرين حوصروا في المجمع. وصرح دبلوماسي سعودي بان تسعة من الرهائن قتلوا قبل أن تقتحم القوات المبنى.

السفير غيرارد كاوبر
وذكر بيان الداخلية أن القتلى هم أميركي وبريطاني وإيطالي وجنوب أفريقي وسويدي وثمانية هنود وسريلانكيان وثلاثة فلبينيين وصبي مصري وثلاثة سعوديين.

ولم تشمل القائمة سبعة رجال أمن سعوديين قالت قوات الأمن إنهم قتلوا يوم السبت الماضي في بداية عملية احتجاز الرهائن.

من جهته حذر السفير البريطاني لدى السعودية غيرارد كاوبر أمس من أن من أسماهم المتشددين قد يكونون في المراحل الأخيرة من الإعداد لمزيد من الهجمات في المملكة. وذكرت صحيفة التايمز البريطانية في عددها الصادر اليوم أن هجوما محتملا من قبل مؤيدين لتنظيم القاعدة قد يستهدف موقعا نفطيا مهما جدا أو الجسر الذي يصل السعودية بمملكة البحرين.

على صعيد ردود الأفعال ندد مفتي عام السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ بالمهاجمين ووصفهم بأنهم "دمى يستغلها أعداء السعودية". كما نددت مصر ودول الخليج بالحادث وأعربت عن تأييدها للرياض.

جاء ذلك في الوقت الذي تعهدت فيه شركة أرامكو السعودية الحكومية العملاقة للنفط بالحفاظ على تدفق إمداداتها من النفط الخام بشكل سلسل في محاولة لتفادي حدوث ارتفاع في أسعار النفط العالمية المرتفعة بالفعل.

المصدر : وكالات