اعتقالات بالضفة والكنيست يرجئ بحث خطة غزة
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ

اعتقالات بالضفة والكنيست يرجئ بحث خطة غزة

شارون يواجه معركة على عدة جبهات لتمرير خطته للانسحاب من غزة (الفرنسية)


أعلن رئيس الكنيست الإسرائيلي عن إرجاء الجلسة الخاصة لمناقشة خطة الانسحاب من غزة إلى يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل.

جاء ذلك بناء على طلب من رئيس الحكومة أرييل شارون الذي كان من المفترض أن يلقي بيانا سياسيا يتضمن خطته لفك الارتباط. وبرر شارون طلبه بسبب ازدحام جدول أعماله اليوم.

وقد أثار ذلك غضب أحزاب المعارضة البرلمانية التي قدمت التماسا إلى المحكمة العليا ضد قرار إلغاء الجلسة حيث اتهمت شارون بالتهرب لهشاشة وضعه البرلماني.

وتأتي هذه التطورات بعد أن تقدم حزب العمل المعارض وحزب شاس الديني بمشروعين على الأقل لسحب الثقة من حكومة شارون.

ويقود وزير المالية بنيامين نتنياهو المعارضة داخل الحكومة لخطة شارون التي رفضها حزب الليكود بشكلها الأصلي في استفتاء أجري قبل أربعة أسابيع.

ويحاول شارون الحصول على الدعم للخطة بعد تعديلها. وتنص الخطة على إخلاء 21 مستوطنة يهودية في غزة على مراحل يتم التصويت على كل
منها في الحكومة، إلا أنه لم يحصل حتى الآن إلا على دعم 12 من أعضاء الحكومة الـ23.

نتنياهو يقود المعارضة ضد خطة شارون داخل الحكومة (أرشيف-رويترز)
وتوقع مراسل الجزيرة في فلسطين أن يلجأ شارون لإنهاء هذا المأزق بإقالة وزير السياحة بيني أيالون ووزير النقل أفيغدور ليبرمان وهما عضوان من حزب الاتحاد الوطني اليميني ووزراء من حزبه الليكود من بينهم نتنياهو أو أن يفتح الباب لتشكيل ائتلاف مع حزب العمل أو أن يضطر في نهاية المطاف إلى اللجوء إلى انتخابات مبكرة، مشيرا إلى أن هناك خيارا رابعا يتمثل في العدول عن هذه الخطة تماما.

وقد أرسل شارون مدير مكتبه دوف فايسغلاس إلى واشنطن لإطلاع الإدارة الأميركية على هذه التطورات.

اعتقالات
ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية عشرين فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، خلال حملة دهم لعدد من القرى الفلسطينية.

كما هدمت قوات الاحتلال منزلا في قرية حوسان غرب مدينة بيت لحم، يعود وفقا لمصادر فلسطينية إلى عائلة المحامي عز الدين الحمامرة الذي ينتمي إلى حركة فتح.

من جهة أخرى أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية ساعدت في إفشال عدد من العمليات الفدائية ضد إسرائيل في الشهرين الماضيين.

عرفات: السلطة منعت حماس من الانتقام لاغتيال الشيخ ياسين والرنتيسي (أرشيف- الفرنسية)
وقال في مقابلة مع القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أمس إنه بفضل جهود السلطة ومصر والمجموعة الرباعية تم إحباط عمليات انتقامية توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشنها ردا على اغتيال مؤسسها الشيخ أحمد ياسين وخلفه عبد العزيز الرنتيسي اللذين استشهدا في غارتين جويتين على غزة في 22 مارس/ آذار و17 أبريل/ نيسان على التوالي.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إنهم اعتقلوا في الآونة الأخيرة 11 ناشطا يشتبه في أنهم يستعدون لتنفيذ عمليات فدائية وإنهم يحتجزونهم حاليا في سجن بمدينة أريحا في الضفة الغربية.

وجدد عرفات، الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا في رام الله منذ أكثر من عامين، عرضه إجراء محادثات سلام مع إسرائيل. وقال إنه يمد يده إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والكنيست لاستئناف المفاوضات.

تجدر الإشارة إلى أن شارون كان قد هدد في 23 أبريل/ نيسان الماضي بتصفية عرفات جسديا، كما أن الجانب الإسرائيلي لا يعتبره مفاوضا مقبولا.

المصدر : الجزيرة + وكالات