منظمات إسلامية تبرئ الإسلام من أحداث الخبر (الفرنسية)
أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي العملية التي نفذها مسلحون يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة بمدينة الخبر السعودية أمس، والتي تسببت في قتل نحو 16 شخصا.

ووصف الأمين العام للرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية أحداث الخبر بالعمل الإجرامي المقيت والغادر الذي يعتمد على المكر والخديعة لقتل الآمنين.

وقال التركي في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن "هذا العمل الإجرامي خروج على طاعة الله، وارتكاب جريمة فظيعة، أزهقت فيها الأرواح، وبثت الرعب في قلوب الآمنين، ولا يشك مسلم في حرمة هذه الأعمال، التي قتل فيها مسلمون وغيرهم".

وشددت الأمانة العامة على أنه لا يستفيد من هذه الأعمال إلا أعداء الإسلام، وفي مقدمتهم "الصهيونية العالمية"، وطالبت الأمانة العامة الأمة والتربويين وأساتذة الجامعات، ورجال الأعمال ببذل جهد جماعي منسق لفضح افتراءات من أطلقت عليهم اسم القتلة.

الإخوان يدينون
كما اعتبر الإخوان المسلمون في القاهرة أن ما حدث في الخبر جريمة نكراء، وأنه خروج عن أحكام الإسلام التي تأمر بالمحافظة على النفوس والأرواح والدماء والأموال والأعراض.

وأكد إخوان مصر في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه وقوفهم إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة ما أسموه حملات إرهابية.

كما أدانت الحكومة السورية ما وصفته بـ"الهجوم الإرهابي" في مدينة الخبر، وأعلنت تضامنها مع الحكومة السعودية.

وقال وزير الإعلام السوري أحمد الحسن "تتضامن سوريا مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في تصديها لهذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها".

ومن جانبها أدانت وزارة الخارجية الفرنسية أحداث الخبر أمس، وأعلنت وقوف فرنسا الكامل إلى جانب المملكة العربية السعودية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي في رسالة إلى نظيره السعودي "فرنسا تدين أشد الإدانة عمليات العنف والإرهاب هذه، في هذه المرحلة الصعبة, تقف فرنسا أكثر من أي وقت مضى إلى جانب المملكة العربية السعودية في التعبئة الضرورية لمكافحة الإرهاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات