أحداث الخبر انتهت بمقتل 22 شخصا (الفرنسية)

قالت وزارة الداخلية السعودية إن الحصيلة النهائية للهجمات التي شنها مسلحون يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة أمس في مدينة الخبر بلغت 22 قتيلا، بينهم أميركي وبريطاني وإيطالي، بالإضافة إلى إصابة 25 شخصا آخرين.

وأكدت الوزارة في بيان لها أن ثلاثة عناصر من المجموعة المسلحة التي نفذت الهجمات تمكنوا من الفرار، في حين قتل العنصر الرابع، وجاء في البيان أن قوات الأمن تمكنت من إصابة قائد المجموعة والقبض عليه، وأشارت الوزارة إلى أن هذا الشخص مطلوب من قبل الجهات الأمنية.

وأضافت الوزارة في بيانها "أما البقية وعددهم ثلاثة، فقد تمكنوا من الخروج من المجمع بعد الاحتماء تحت تهديد السلاح بعدد من الأشخاص لحين تمكنهم من خطف سيارة أحد المواطنين وهم محل متابعة الجهات الأمنية".

وكانت السفارة الفلبينية في السعودية قد أعلنت في وقت سابق أن ثلاثة فلبينيين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون خلال احتجازهم كرهائن في مجمع الواحة في مدينة الخبر، كما أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن المواطن البريطاني مايكل هاملتون كان أحد ضحايا أحداث الخبر أمس.

وذكر شهود عيان من سكان المجمع الذي احتجز فيه الرهائن أن المسلحين كانوا يبحثون عن غير المسلمين ويقومون باحتجازهم، وأنهم تجنبوا أي شخص أبلغهم أنه مسلم وأكدوا لسكان المجمع أنهم يريدون إخراج من أسموهم بـ"الكفرة" من بلاد المسلمين.

الأمن السعودي يتعقب المسلحين الفارين (الفرنسية)
تفاصيل الهجوم
وأعلنت رسالة صوتية منسوبة لعبد العزيز المقرن أحد قادة تنظيم القاعدة، أن عناصر التنظيم قاموا بذبح شخص ياباني وآخر إيطالي وثالث سويدي خلال عملية احتجاز الرهائن.

وجاء في بيان خطي على موقع بشبكة الإنترنت أن المسلحين قتلوا كذلك في مجمع معن الصائغ عشرة هنود من العاملين في الشركات النفطية إضافة إلى المواطنين الياباني والإيطالي والسويدي.

وسرد البيان مجريات العملية التي بدأت يوم أمس وقال إن المسلحين قتلوا في اليوم الأول أربعة أشخاص منهم أميركيان ثم قتلوا في مقر شركة أبيكروب مديرها المالي وهو بريطاني الجنسية وفلبينيين اثنين إضافة إلى اثنين من أفراد الأمن السعودي.

وجاء في البيان "نجدد عزمنا على دحر قوات الصليب والطاغوت وتحرير أرض المسلمين وإقامة شرع الله وتنفيذ أوامره وتطهير جزيرة العرب من المشركين".

وعلى الصعيد ذاته عبرت وزارة الخارجية البريطانية عن خشيتها من وقوع "هجمات إرهابية جديدة" في السعودية قد تكون "في مرحلة الإعداد النهائية" وذلك في بيان نشرته اليوم على موقعها على الإنترنت.

المصدر : الجزيرة + وكالات