باول يصف تعذيب السجناء العراقيين بالعمل المشين
آخر تحديث: 2004/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/14 هـ

باول يصف تعذيب السجناء العراقيين بالعمل المشين

جانب من ممارسات التعذيب بحق السجناء العراقيين

وصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول ممارسات التعذيب ضد سجناء عراقيين في سجن أبو غريب بأنها أعمال مشينة.

وقال باول للصحفيين بواشنطن إن ما حدث لا يعكس حقيقة ما يقوم به الجنود الأميركيون، مشيرا إلى أن القسم الأكبر من هؤلاء الجنود يقوم بعمل جيد في إطار احترام قواعد الخدمة ومساعدة الشعب العراقي وليس للإساءة على هذا النحو.

وزادت اتساعا وتعقيدا فضيحة صور تعذيب الجنود الأميركيين للسجناء العراقيين في الولايات المتحدة بعد أن أعلنت الجنرال المسؤولة عن سجن أبوغريب في بغداد أن مجموعة الزنزانات التي جرى فيها التعذيب كانت تحت إمرة ضباط الاستخبارات العسكرية الأميركية.

جانيس كاربينسكي

ودافعت العقيد جانيس كاربينسكي عن نفسها نافية علمها بما كان يجري في هذا السجن. وقالت لمحطة (ABC) الأميركية إنها كانت ستتحرك على وجه السرعة لوقف هذه الممارسات لو عرفت بها. واتهمت "أشخاصا آخرين" غير الشرطة العسكرية بالتورط في هذه الانتهاكات.

قالت إن مسؤولي الاستخبارات وقائد القوات الأميركية في العراق ريكاردو سانشيز يجب أن يتحملوا المسؤولية لأنهم كانوا على علم بالفضيحة. واتهمت مجلة نيويوركر أجهزة الاستخبارات العسكرية عندما ذكرت أن عمليات التعذيب حصلت بأمر من هذه الأجهزة.

ووجهت القيادة العسكرية الأميركية توبيخا خطيا لستة ضباط متهمين بالتعذيب, ما يعني عمليا وقف ترقياتهم، ويفتح المجال أمام إجراء طردهم من الجيش. وبين الضباط الذين تلقوا رسائل التأنيب العقيدة كاربينسكي نفسها.

وفي الإطار ذاته ندد تقرير للجيش الأميركي بالطابع المنهجي للتجاوزات التي ارتكبها جنود أميركيون ضد سجناء عراقيين.

ونشرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" مقتطفات من التقرير الذي وضعه الجنرال أنطونيو تاغوبا. وجاء فيه أن المحتجزين في سجن أبو غريب تعرضوا إلى "ممارسات سادية من دون سبب"، وقد ارتكبت بطريقة مقصودة من قبل عدد كبير من عناصر الشرطة العسكرية الأميركية.

انتهاكات بريطانية
من ناحية ثانية أعلن الرئيس السابق لفرق التفتيش في العراق ديفد كاي أن فرضية انسحاب قوات الاحتلال من العراق قد تعززت بعد نشر صور عن تعذيب الأسرى العراقيين على يد بعض الجنود البريطانيين والأميركيين.

جنديان بريطانيان أكدا أن الصور التي نشرتها ديلي ميرور حقيقية (الفرنسية-أرشيف)

وقال كاي في مقابلة صحفية إن على قوات الاحتلال أن تقرر إما البقاء في العراق أو الاعتراف بأنها أصبحت جزءا من المشكلة مما يحتم عليها الانسحاب. وأكد أن الخيار الأخير تعزز كثيرا بعد نشر صور الانتهاكات.

جاء ذلك بعدما دان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إساءة معاملة معتقلين عراقيين على يد جنود بريطانيين نشرت الصحيفة البريطانية ديلي ميرور صورا لها، ووصف ذلك بأنه أمر غير مقبول.

وأكد جنديان بريطانيان للصحيفة التي زوداها بالصور أنهما قالا الحقيقة في وقت شكك فيه خبراء في صحة هذه الوثائق.

تحقيق أممي
وفي القاهرة دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان الأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة على وجه السرعة للتحقيق في ما وصفته بفضائح التعذيب المنهجي الذي تمارسه قوات الاحتلال الأميركي والبريطاني للمعتقلين في العراق.

وطالبت المنظمة في بيان بإيفاد لجنة التحقيق هذه "على وجه السرعة لضمان عدم إفلات المجرمين من العقاب". كما طالبت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بعقد دورة طارئة خاصة بأوضاع حقوق الإنسان في العراق وإيفاد بعثة لتقصي حقائق.

المصدر : الجزيرة + وكالات