غازي الياور أبرز المرشحين لتولي منصب رئيس العراق (رويترز)

أكد محمود عثمان عضو مجلس الحكم العراقي المؤقت أن اللائحة النهائية للحكومة العراقية التي ستدير البلاد بعد تسليم السلطة نهاية الشهر القادم ستعلن في نهاية الأسبوع الحالي.

وقال عثمان إن منصب رئيس العراق هو موضع تنافس بين غازي عجيل الياور رئيس المجلس الحالي، وبين عضو المجلس عدنان الباجه جي، مشيرا إلى أن فرص الياور أقوى للفوز بهذا المنصب، وأعرب عثمان عن توقعه بأن يتخذ القرار النهائي بشأن هذه المسألة اليوم.

وأوضح عضو مجلس الحكم أن قرار تعيين رئيس للعراق يجب أن يوافق عليه رسميا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى العراق الأخضر الإبراهيمي، وكذلك الحاكم المدني الأميركي للعراق بول بريمر.

وفي ما يتعلق بتشكيل لائحة الوزراء النهائية أكد عثمان أنها وضعت بالفعل، وأن علاوي سيدرسها مع بريمر والإبراهيمي، وأنه سيصدر إعلان بشأنها اليوم أو غدا على أبعد تقدير.

بوش ونقل السلطة
ومن جانبه أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن موعد نقل ما وصفه بالسيادة التامة للعراقيين سيتم في الثلاثين من الشهر المقبل، وجاءت هذه التأكيدات بعد إقرار واشنطن باختيار عضو مجلس الحكم المؤقت إياد علاوي رئيسا للحكومة العراقية المؤقتة التي ستتولى إدارة البلاد نهاية الشهر المقبل.

وأعربت الأمم المتحدة عن احترامها خيار مجلس الحكم بتعيين علاوي، غير أن مسؤولين بالمنظمة الدولية أبدوا حذرا في التعليق على عملية الاختيار.

ويرى مراقبون أن تعيين علاوي رئيسا للحكومة يستجيب لتوازنات ضرورية في المشهد العراقي، في حين يرى آخرون أن المهمة غير سهلة. وقد أوضح رجاء حبيب الخزاعي وهو مساعد لعضو مجلس الحكم العراقي أن المجلس اختار علاوي للمنصب في جلسة استثنائية حضرها الحاكم الأميركي بول بريمر وعقدت في مكان سري لأسباب أمنية.

وقال الناطق باسم مجلس الحكم الانتقالي العراقي حميد الكفائي إن إياد علاوي اختير بالإجماع لمنصب رئاسة الحكومة، موضحا أن ذلك تم بالاتفاق مع الإبراهيمي وسلطة الاحتلال.

مقاتلو جيش المهدي مازالوا يظهرون في شوارع الكوفة (الفرنسية)
تطورات ميدانية
ميدانيا أعلنت الشرطة العراقية إصابة أربعة -جروح أحدهم خطيرة- جراء سقوط قذيفة هاون على مسافة 400 م من مقر الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة في وسط بغداد.

وقال مصدر في الشرطة إن الأربعة هم من الموظفين وكانوا يقفون في طابور عند نقطة تفتيش أمنية لدخول وزارة الإسكان العراقية، ولم يصدر أي تعليق عن الجيش الأميركي.

وفي الكوفة ذكر مراسل الجزيرة أن أربعة مدنيين عراقيين أصيبوا بجروح في ثاني يوم لتجدد المواجهات بين مقاتلي جيش المهدي الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وبين قوات الاحتلال الأميركية.

ووصف المراسل إصابة أحد الجرحى بالخطيرة، وقال شاهد عيان إن المعارك استمرت ثلاث ساعات، وأنها بدأت عند مرور ثلاث دبابات أميركية على الجسر وعدة آليات همفي.

وأكد الشاهد أن إحدى الدبابات تضررت في حين اشتعلت آلية همفي خلال المعارك، كما أصيب مبنى يضم كلية الهندسة، وعاد الهدوء للمدينة بعد انسحاب القوات الأميركية غير أن عناصر مسلحة شوهدت قرب المسجد.

وقد خلت شوارع الكوفة صباح اليوم من المارة، إذ لزم السكان منازلهم في حين جاب مقاتلو جيش المهدي شوارع المدينة.

محاولات لإسعاف أحد جرحى قوات الاحتلال (الفرنسية)
وفي النجف عادت الحياة نسبيا إلى طبيعتها حيث فتحت المحلات التجارية أبوابها، وأعلن محافظ المدينة عدنان الذرفي أنه تسلم رسالة من قوات الاحتلال تفيد بأن اقتراح وقف إطلاق النار الذي عرضه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إيجابي.

وقلل الذرفي من أهمية الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين، وقال "هناك انتهاكات للهدنة لكن ذلك يمكن أن يحصل، المهم هو أن الطرفين يشعران بأنهما ملتزمان بالاتفاق"، وأشار إلى أن التحضيرات جارية لكي تتسلم الشرطة العراقية السيطرة على الوضع الميداني من مقاتلي جيش المهدي.

وفي كركوك أفاد مراسل الجزيرة بأن مدير الدفاع المدني والإطفاء في المدينة صابر محمد صابر، اغتيل صباح اليوم هو وزوجته وشقيقته وابنه، كما أصيب سائقه، ونقل المراسل عن قائد قوات الدفاع المدني في المدينة أنور أمين أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارتهم قرب ساحة الاحتفالات في المدينة.

ونقل مراسل الجزيرة في مدينة سامراء عن مصدر طبي أن عراقيين لقيا مصرعهما وأصيبت امرأة وسط المدينة في اشتباكات دارت بين القوات الأميركية ومسلحين مجهولين.

المصدر : الجزيرة + وكالات