عشيرة الزرقاوي تتبرأ منه وتجدد ولاءها للقيادة الأردنية
آخر تحديث: 2004/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/10 هـ

عشيرة الزرقاوي تتبرأ منه وتجدد ولاءها للقيادة الأردنية

أميركا تتهم الزرقاوي بقتل الرهينة بيرغ (رويترز)

منير عتيق-الأردن
أعلنت عشيرة الخلايلة الأردنية تبرؤها من أحمد فضيل الخلايلة المعروف بأبي مصعب الزرقاوي والمحكوم عليه غيابيا بالإعدام في الأردن، والذي تطارده قوات الاحتلال الأميركية في العراق.

وأكدت العشيرة في برقية رفعتها للعاهل الأردني عبدالله الثاني أن الزرقاوي لا يمثل فكر العشيرة، وصنفته بالخارج عنها في كل آرائه وتصرفاته، وجاء في البرقية "الزرقاوي لا يمثل إلا نفسه وليس له أي منطق عشائري".

وقال وجهاء العشيرة الذين وقعوا على البرقية "سنبقى الجند الأوفياء المخلصين لجلالة الملك والقيادة الهاشمية معتزين بانتسابنا وانضوائنا تحت عباءة الهاشميين".

ومن جانبه قال النائب موسى الخلايلة أحد الموقعين على البرقية إن الزرقاوي ينتمي إلى تنظيم القاعدة عقائديا منذ نحو 15 عاما، دون أن يكون مرتبطا بعشيرته.

وأكد الخلايلة في حديث مع الجزيرة نت أن العشيرة التي ينتمي إليها الزرقاوي لن تسمح له بالتدخل في شؤونها بما أنها لم تتدخل في أفكاره، وكان الزرقاوي توعد الحكومة الأردنية عقب اعتقالها خلية قالت إنها كانت تخطط لتنفيذ عملية تستهدف عشرات الآلاف من المواطنين.

وأعلنت مجموعة التوحيد والجهاد التي يترأسها الزرقاوي مسؤوليتها عن مقتل رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي المؤقت عز الدين سليم في السابع عشر من الشهر الجاري، فضلا عن محاولة اغتيال وكيل وزير الداخلية العراقي اللواء عبد الجبار يوسف في هجوم أوقع خمسة قتلى في بغداد السبت الماضي.

وأعلنت قوات الاحتلال في العراق أن معلومات أجهزة المخابرات تظهر أن أبو مصعب الزرقاوي هو الذي قام بذبح الرهينة الأميركي نيكولاس بيرغ في العراق، ورصدت الولايات المتحدة عشرة ملايين دولار لكل من يسلمها الزرقاوي حيا أو ميتا، وأشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن البنتاغون ستقترح زيادة هذه المكافأة إلى 25 مليون دولار.

وتعيش عائلة الزرقاوي في مدينة الزرقاء ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في الأردن.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة