الغربيون والشركات النفطية الغربية مستهدفة بالهجمات (الفرنسية- أرشيف)

ارتفع عدد قتلى سلسلة هجمات على مجمعات نفطية وسكنية في مدينة الخبر السعودية إلى 16 قتيلا معظمهم من الأجانب إضافة إلى اثنين من أفراد الشرطة، فيما تبنى بيان منسوب إلى تنظيم القاعدة العملية.

وجاء في بيان عبر البريد الإليكتروني ونشر على موقع ساحات على الإنترنت "بفضل الله وحده استطاع المجاهدون الأبطال في سرية القدس اقتحام مواقع شركات أميركية نفطية تابعة لشركة الاحتلال الأميركية (هاليبرتون) وهي عبارة عن مجموعة من الشركات المتخصصة في أعمال البترول ومقاولات التنقيب العاملة على نهب وسرقة ثروات المسلمين".

وأضاف "وقد استطاعوا حتى الآن قتل وجرح عدد من أعداء الله الصليبيين على أن نوافيكم لاحقا بتفاصيل العملية".

تفاصيل الهجوم
وكانت مصادر أمنية سعودية وشهود عيان قالوا إثر الهجوم إن ستة أجانب على الأقل من بينهم أميركيان وطفل في التاسعة ومواطن مصري ومواطن فلبيني لقوا مصرعهم، كما أصيب اثنان من أفراد الشرطة السعودية، في هجوم وقع في مدينة الخبر.

الهجوم هو امتداد لهجوم ينبع (الفرنسية -أرشيف)
وأشارت المصادر إلى أن المسلحين هاجموا أربعة مجمعات في وقت واحد في هجوم يستهدف فيما يبدو صناعة النفط في السعودية.

وقال شهود آخرون إن المسلحين أطلقوا النار على حافلة لدى خروجها من مجمع "غولدن بيلت" السكني في منطقة الراكة الذي يعيش فيه أجانب بشكل أساسي.

وقالت المصادر إن المسلحين الذين كانوا يرتدون الزي العسكري اقتحموا مبنى (بتروليوم سنتر) الذي يضم شركات نفط أجنبية، كما هاجموا مجمعات سكنية تؤوي موظفي الشركات. وتفيد معلومات غير مؤكدة أن انفجارا وقع في المبنى أعقبه إطلاق للنار، مما يرجح ارتفاع عدد القتلى.

إطلاق رهائن لبنانيين
من جانبه أعلن السفير اللبناني في الرياض أنه تم الإفراج عن اللبنانيين الخمسة الذين احتجزهم المسلحون.
وكان مصدر دبلوماسي لبناني أكد أن عائلتين لبنانيتين مؤلفتين من خمسة أشخاص في عداد الرهائن الذين احتجزوا.

يأتي هذا الهجوم بعد يومين من رسالة نشرت في مواقع في الإنترنت ونسبت إلى عبد العزيز المقرن أحد مسؤولي تنظيم القاعدة في المنطقة، دعا فيها أتباع التنظيم إلى القيام بأعمال عنف بأساليب جديدة.

كما يأتي بعد مقتل شخص ألماني في العاصمة الرياض الأسبوع الماضي. وفي وقت مبكر من هذا الشهر قتل خمسة غربيين في مدينة ينبع على البحر الأحمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات