الخفاجي تحمل الاحتلال مسؤولية التدهور بالعراق
آخر تحديث: 2004/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: إسطنبول شقيقة القدس ونحن هنا لتدارس الانتهاكات التي تطال القدس
آخر تحديث: 2004/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/9 هـ

الخفاجي تحمل الاحتلال مسؤولية التدهور بالعراق

سلامة الخفاجي عينت بمجلس الحكم خلفا لعقيلة الهاشمي التي اغتيلت في سبتمبر/ أيلول الماضي (أرشيف- الفرنسية)

قالت عضوة مجلس الحكم الانتقالي في العراق الدكتورة سلامة الخفاجي إن محاولة الاغتيال التي تعرضت لها تندرج في إطار دوامة العنف الحالية في البلاد, وأنحت باللائمة إزاء ما يجري في العراق على قوات الاحتلال.

ونجت الخفاجي أمس من محاولة اغتيال أدت إلى مقتل أحد حراسها الشخصيين في حين اعتبر نجلها ذو الـ 18 عاما في عداد المفقودين.

وجاء الهجوم عندما نصب مسلحون كمينا لموكب الخفاجي المؤلف من ثلاث سيارات في قرية اليوسفية، بينما كانت في طريق عودتها إلى بغداد من النجف حيث شاركت في الجهود التي أدت إلى الاتفاق بين الصدر وسلطة الاحتلال.

ونقلت الجزيرة عن مرافقين للخفاجي ان ابنها أحمد قضى غرقا عندما سقطت السيارة التي كان يستقلها في نهر مجاور لدى تعرض والدته للكمين.

وقال العضو المناوب في مجلس الحكم فاتح كاشف الغطاء إن ابن السيدة الخفاجي لم يلق مصرعه كما أشيع بعد تعرض السيارة التي كان يستقلها إلى إطلاق النار, كما أكد وقوع إصابات في الحادث.

ومعروف أن الخفاجي عينت في مجلس الحكم مكان عقيلة الهاشمي التي اغتيلت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أمام منزلها في بغداد.

عناصر جيش المهدي تصدوا بقوة للاحتلال الأميركي (الفرنسية)

الوضع في النجف
وجاءت محاولة الاغتيال بعد ساعات قليلة من الإعلان عن التوصل إلى هدنة تنهي حالة المواجهة الدامية في النجف وكربلاء والكوفة المستمرة منذ شهرين بين مقاتلي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الاحتلال الأميركي.

وتسود مدينة النجف حالة من الهدوء النسبي في أعقاب الإعلان عن التوصل للهدنة وتعليق قوات الاحتلال عملياتها العسكرية في مدينة النجف والسماح للمقاتلين الموالين للصدر بالانسحاب منها.

ورغم أن اتفاق التسوية لا يستجيب لأي من مطالب سلطات الاحتلال الأميركية، إلا أنه أمن للأميركيين مخرجا من انتفاضة واسعة كانت على وشك الاندلاع خاصة بعد تعرض الأضرحة وخاصة مقام الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه للقصف.

وتم التوصل إلى الاتفاق في وقت متأخر أمس الأول بين الصدر والقيادات الشيعية، السياسية منها، وأعلن المتحدث باسم سلطة الاحتلال دان سينور أنها لم تكن طرفا في هذه المحادثات، لكنه رحب بالاتفاق باعتباره "خطوة إيجابية أولى" في تهدئة التوتر، وأشار إلى أن قوات التحالف ستسلم قوات الأمن العراقية مسؤولية الأمن في النجف تدريجيا.

شينسوكي هاشيدا

تطورات ميدانية
من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية اليابانية اليوم أن صحفيين يابانيين مستقلين تعرضا لهجوم على سيارتهما مساء أمس عند المحمودية على بعد 30 كلم جنوبي بغداد.

وذكرت الصحف المحلية أن أحد اليابانيين قتل والآخر جرح ولكن هذه المعلومات لم تؤكد رسميا بعد.

وكان على متن السيارة بالإضافة إلى الصحفيين اليابانيين مترجم وسائق عراقيان. والصحفيان اليابانيان هما شينسوكي هاشيدا (61 عاما) وكوتارو أوغاوا (33 عاما).

في غضون ذلك أعلنت هيئة علماء المسلمين السنة أمس اغتيال أحد أعضائها وجرح عضو آخر، ودعت إلى "ضبط النفس".

وقتل ثلاثة من جنود المارينز في محافظة الأنبار في ما شهدت مدينة سامراء اشتباكات استمرت ثماني ساعات.

تحفظات فرنسية
وإزاء مشروع القرار الأميركي البريطاني المقدم لمجلس الأمن لاستصدار قرار دولي بشأن تسليم السلطة لحكومة عراقية مؤقتة أواخر الشهر القادم، قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن مشروع القرار يحتاج إلى تعديلات جدية.

وقال شيراك في مؤتمر صحفي بغواتيمالا إنه يجب منح الحكومة العراقية مستقبلا إمكانية صنع القرار الخاص بالعمليات الرئيسية للقوات الدولية.

جيف هون

وشدد على ضرورة وجود تاريخ محدد لانتهاء مهمة القوات الدولية في العراق، مشيرا إلى أن "الحكومة العراقية التي ستتألف إثر الانتخابات المقررة في يناير/ كانون الثاني 2005 يجب أن تكون قادرة في أي وقت على اتخاذ قرار لوضع حد لهذا التفويض أو طلب إعادة النظر فيه".

من جهته أعرب وزير الدفاع البريطاني جيف هون عن تفاؤله بموافقة مجلس الأمن على مشروع القرار، ما سيساعد على إقناع مزيد من الدول بإرسال قوات للعراق.

وأعلن هون أمام مجلس العموم أن بلاده تعتزم إرسال قوات إضافية للعراق يبلغ عددها نحو 370 جنديا ليصل حجم قواتها الإجمالي إلى 8900 جندي.

المصدر : الجزيرة + وكالات