أحمد روابة- الجزائر
صادق مجلس الأمة الجزائري بالأغلبية المطلقة على برنامج الحكومة، وهو ما اعتبره رئيسها أحمد أويحيى تأكيدا على نتيجة الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها عبد العزيز بوتفليقة بالأغلبية الساحقة، على اعتبار أن برنامج الحكومة جاء تطبيقا لبرنامج رئيس الجمهورية والتوجهات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي التزم بها أمام الناخبين.

وجدد أويحيى التزام حكومته بتحقيق الوعود التي تضمنها المشروع والمتمثلة في إنشاء مليون مسكن، ومليوني وظيفة في الولاية الثانية لرئيس الجمهورية عن طريق تنشيط الاقتصاد الوطني وتشجيع الاستثمار الجزائري بقطاعيه الوطني والأجنبي، مذكرا أن ما أنجز في الولاية الأولى لا يقل أهمية عن الوعود المقدمة على الرغم من الظروف التي كانت سائدة.

وعن المسلحين الذي ينبذون العنف المسلح، أجاب أويحيى أن الدولة تعامل كل من وضع السلاح وقرر الاندماج في المجتمع كغيره من الجزائريين، وتضمن حقوقه في إطار المصالحة الوطنية التي هي أساسا برنامج رئيس الجمهورية، وترتكز عليها الحكومة في عملها.

وبخصوص الفساد وتهريب الأموال التي أشار إليها عدد من أعضاء مجلس الأمة في تدخلاتهم، كشف أويحيى أن الدولة تخسر 500 مليون يورو سنويا من الاختلاسات وتحويل الأموال، وتعمل على محاربة الظاهرة بقوة القانون، وبتحديث وتقوية أجهزة الرقابة والردع على كافة المستويات.

كانت منشآت النفط الجزائرية والغاز ولازالت أساس التنمية
مشاريع
وأكد أن الحكومة ستقوم بإنشاء 100 ألف مؤسسة اقتصادية جديدة على مدى الخمس سنوات المقبلة، وتراهن على مضاعفة الاستثمار الأجنبي ليقارب 20 مليار دولار، كما سترفع الدولة من استثمارها في مختلف القطاعات والذي بلغ في العهدة الماضية 30 مليار دولار. أما الاستثمار الجزائري الخاص فوصل 6 مليارات دولار وهو مرشح للارتفاع حسب رئيس الحكومة في الولاية الثانية.

وعن الموارد المالية والمتعلقة أساسا بواردات البترول، أكد أويحيى أن ارتفاع الأسعار في الفترة الحالية، نظرا لظروف معروفة لا يجعل الحكومة تغفل التقلبات التي يمكن أن تطرأ على السوق الدولية وانعكاسها على الاقتصاد الجزائري، وعلى الميزانية في حالة انهيار الأسعار، وهي إشارة إلى أن قانون المالية سوف لن يرفع السعر المرجعي الذي يعتمده في إعداد ميزانية الدولة، التي قال رئيس الحكومة إنها تضاعفت من سنة 1999 إلى سنة 2003 لتصل ألفي مليار دينار.

وأوضح أويحيى أن الجزائر تستغل القيمة المتراكمة من احتياطي الصرف البالغة 33 مليار دولار في تسديد فوائد الديون وفي التسديد المسبق لبعض الديون مثلما هو الشأن مع البنك الأفريقي للتنمية، حيث تم دفع 650 مليون دولار قبل موعدها الذي يكلف مبالغ مضاعفة.

ووعد بإنجاز المشاريع الكبرى المتأخرة وذات الأهمية الحيوية مثل السدود والطرق التي عرفت تأخرا كبيرا، ويكلف تأخرها ميزانية الدولة كما يعطل التنمية، في المناطق المعنية. ودعا أويحيى أعضاء مجلس الأمة إلى المساعدة بالرقابة والمناقشة في الملفات المطروحة عليهم، وعبر عن استعداده لمناقشتهم في المسائل التي يطرحونها سواء في الإطار الرسمي أو غير الرسمي لتحقيق النجاح للبرنامج الذي يقوده.
________________
مراسل الجزيرة

المصدر : الجزيرة