فلسطينيو رفح المحاصرون يطالبون بدفن شهدائهم
آخر تحديث: 2004/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/5 هـ

فلسطينيو رفح المحاصرون يطالبون بدفن شهدائهم

مجزرة رفح حصدت أرواح كثير من الفلسطينيين (الفرنسية)

على أرضية مشرحة مؤقتة تناثرت في أرجائها بقع الدماء في رفح وضعت جثث 17 فلسطينيا في أكفان بيضاء انتظارا لنقلهم إلى مثواهم الأخير بعد استشهادهم في أكثر الغارات الإسرائيلية دموية على قطاع غزة منذ أعوام.

وتقبع جثث بعض الشهداء في المشرحة منذ أسبوع تقريبا، لأن عائلاتهم التي تحاصرها الدبابات الإسرائيلية في تل السلطان برفح لا تستطيع الوصول إليها.

وقال عامل بالمشرحة وهو يفتح بابا معدنيا ثقيلا لمبرد تستخدم لحفظ خضروات وفاكهة "هذان شقيقان، استشهدا في اليوم الأول من الحصار".

ويعيش السكان دون كهرباء أو مياه صحية منذ أيام، ودفن فلسطيني قتل هو وشقيقته فوق سطح منزلهما في تل السلطان الأسبوع الماضي في رفح يوم الجمعة لكن والديهما لم يستطيعا حضور الجنازة.

وأصر أقارب شهداء آخرين على إلقاء نظرة الوداع على ذويهم قبل الدفن، وقال زيدان شبانة الذي فقد شقيقه المقاتل زياد (23 عاما) أثناء تصديه لتوغل قوات الاحتلال على رفح إنه "يتعين أن نلقي عليهم نظرة وداع أخيرة".

وقال "لا نريد أي شيء من العالم، نريد فقط أن ندفن شهداءنا، والدي في تل السلطان، كيف يمكن أن ندفنه، أين الإنسانية".

أم تلقي نظرة وداع على ابنها وشقيقه يبكيه (الفرنسية)
وقال الطبيب منار زهير الذي يرتب نقل الجثث إلى مشرحة مؤقتة إن أغلب الجثث المتبقية هي لرجال من تل السلطان استشهدوا بنيران إسرائيلية. وتابع "أخذوا كل الأطفال والنساء للدفن".

وقال الشيخ حسان جابر مفتى رفح إنه يريد أن تحضر العائلات معا في حافلة من تل السلطان لدفن ذويهم قبل أن تتحلل الجثث، وأضاف "الأقارب يجب أن يشاهدوهم ويدفنوهم".

وحثت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) إسرائيل على إعطاء الأقارب تصاريح لمغادرة تل السلطان لدفن ذويهم، ولم تستطع العائلات حتى الآن الحصول على هذه التصاريح.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن قوات الاحتلال سمحت للحافلات بنقل أقارب القتلى من تل السلطان، لكنه أضاف أنه لا يعرف متى سيحدث ذلك.

واستشهد 55 فلسطينيا على الأقل وهدم نحو مائة منزل أثناء عملية عسكرية واسعة في رفح منذ الثلاثاء الماضي هي الأوسع في قطاع غزة منذ سنوات، تقول الأمم المتحدة إنها تسببت في تشريد ما لا يقل عن 1600 شخص. وتخطط إسرائيل لهدم 2000 منزل آخر في رفح لتوسيع مفرق فيلادلفيا على الحدود مع مصر.

المصدر : وكالات