استشهاد فتى بنابلس والاحتلال ينسحب من تل السلطان
آخر تحديث: 2004/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/5 هـ

استشهاد فتى بنابلس والاحتلال ينسحب من تل السلطان

الاحتلال انسحب من تل السلطان مخلفا الركام محل المنازل (الفرنسية)

استشهد فتى فلسطيني فجر اليوم متأثرا بجروح أصيب بها أثناء توغل لقوات الاحتلال في البلدة القديمة بنابلس شمالي الضفة الغربية أمس. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن عدنان البحش (14 عاما) لفظ أنفاسه الأخيرة بعد إصابته برصاصتين في الصدر.

وأفاد مراسل الجزيرة في نابلس بأن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح بينهم سيدة في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في مخيم بلاطة شرقي نابلس.

كما أصيب قائد كتائب العودة التابعة لحركة فتح عبود عكوبي (أبو عمار) وذلك عندما توغلت قوات للاحتلال في مدينة نابلس فجر اليوم. وأوضح المراسل أن قوات الاحتلال توغلت في المدينة ومخيماتها عند الفجر واستولت على عدد من المباني العالية وحشرت عائلات بأكملها في غرفة واحدة.

وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال عززت تواجدها في المدينة ونشرت النقاط العسكرية في ما يبدو أنها بداية التحضير لعملية اجتياح واسعة لنابلس. وكان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا بانفجار سيارة في المدينة أمس. وأعلنت قوات الاحتلال أنها اعتقلت الليلة الماضية ثمانية فلسطينيين في الضفة الغربية.

إعادة انتشار
وقد انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلية في ساعة مبكرة من صباح اليوم من جزء من حي رئيسي بمنطقة رفح جنوبي غزة بعد عملية عسكرية استمرت ستة أيام، استشهد فيها عشرات الفلسطينيين ودمرت فيها قوات الاحتلال عشرات المنازل وسوتها بالأرض وسط إدانة المجتمع الدولي.

فلسطينية تتفقد آثار الدمار الذي لحق بمنزلها بعد انسحاب الاحتلال من حي تل السلطان (الفرنسية)
وقال مراسل الجزيرة في قطاع غزة إن قوات الاحتلال انسحبت من حي تل السلطان إلى المستوطنات المجاورة، وأشار إلى أن وحدات صغيرة من القوات الإسرائيلية مازالت تتمركز في بعض المواقع داخل حي البرازيل.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن هذه الإجراءات جزء من عملية إعادة انتشار جديدة، تهدف إلى السماح لسكان المنطقة بالعودة إلى منازلهم والحصول على احتياجاتهم من الغذاء والماء والدواء.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية هدمت عشرات المنازل في مخيم رفح، وتقول الأمم المتحدة إنها تسببت في تشريد ما لا يقل عن 1600 شخص. وتخطط إسرائيل لهدم 2000 منزل آخر في رفح لتوسيع مفرق فيلادلفيا على الحدود مع مصر.

وشكك مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيتر هانسن في رواية الاحتلال الإسرائيلي التي تقول إنها لم تهدم منازل الفلسطينيين في رفح وبداخلها أصحابها. وقال إنه يتعين جمع نحو 30 مليون دولار لإعادة بناء المساكن المهدمة.

شارون يتعهد بالمضي قدما في خطته للانسحاب من غزة ويطرح تعديلا (الفرنسية)
خطة شارون
وجاء هذا التحرك على الأرض بعد ساعات فقط من تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بطرح خطة معدلة لإخلاء المستوطنات اليهودية في قطاع غزة للتصويت في مجلس الوزراء الأسبوع المقبل.

ونقل مسؤول كبير عن شارون قوله في حفل لإزاحة الستار عن نصب تذكاري جديد للجنود الذين قتلوا في حرب عام 1948 إنه سينسق الانسحاب الإسرائيلي مع الولايات المتحدة والأردن ومصر ودول أوروبية.

وقال شارون إنه مصمم على طرح نسخة معدلة من خطة رفضها حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه في استفتاء جرى في الثاني من مايو/أيار الحالي.

ومن المقرر أن يجري مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان محادثات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره المحاصر بمدينة رام الله في الضفة الغربية بشأن خطة شارون في وقت لاحق اليوم.

وعلمت الجزيرة أن اللواء سليمان سيجتمع في القدس الغربية برئيس جهاز الموساد الإسرائيلي مائير دغان قبل توجهه إلى رام الله. وحسب المعلومات المتوفرة فإن مهمة الوزير المصري تتركز في بحث مساهمة مصر في نقل السلطة إلى الجانب الفلسطيني في حال انسحاب إسرائيل من غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات