تسبب الهجوم في أول خسائر بشرية كبيرة تتكبدها قوات الاحتلال منذ الانتقام لمقتل أربعة أميركيين والتمثيل بجثثهم في الفلوجة (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن جنديين أميركيين قتلا وأصيب خمسة آخرون في هجوم بمنطقة قرب الفلوجة استخدمت فيه القذائف الصاروخية.

ونقلت الوكالة عن جنود في المنطقة أن سيارة محملة بالمتفجرات اصطدمت بقافلة لمشاة البحرية, ومن ثم أطلق مجهولون القذائف الصاروخية. وتسبب الهجوم في أولى خسائر بشرية كبيرة تتكبدها قوات الاحتلال منذ نهاية الهجوم الذي شنته على الفلوجة الشهر الماضي انتقاما لمقتل أربعة أميركيين والتمثيل بجثثهم في المدينة.

ووقع الهجوم بعد أن سلمت قوات الاحتلال الأميركي الشرطة العراقية قائمة بأسماء 25 مشتبها في مشاركتهم في قتل حراس أمن أميركيين تابعين للقطاع الخاص قبل شهرين في الفلوجة. ولم تعلن قوات الاحتلال عن الأسماء الواردة في القائمة إلا أنها قالت إن من بينهم أجانب، مؤكدة أن اعتقالهم يأتي في أولويات قوات الاحتلال.

وفي بغداد اشتبك عناصر من مقاتلي جيش المهدي مع القوات الأميركية في مدينة الصدر. وجاء الاشتباك إثر تعرض دورية عسكرية أميركية لهجوم بالقذائف الصاروخية والأسلحة الخفيفة عند مركز شرطة المدينة. وقد ألحق الهجوم أضرارا مادية ببعض المباني المجاورة، فيما لم يعلن عن وقوع خسائر في صفوف أي من الطرفين.

مقاتلان من جيش المهدي يعيدان ملء أسلحتهما بالذخيرة في النجف (الفرنسية)

معارك بالنجف
وقال متحدث عسكري أميركي إن قوات الاحتلال قتلت 32 من عناصر جيش المهدي وأصابت أكثر من 50 آخرين في اشتباكات بالنجف الليلة الماضية.

وأضاف المتحدث أن دورية أميركية تعرضت لإطلاق نار من داخل مسجد مما دفعها إلى الرد على مصادر النيران. وقال بعض أهالي مدينة الكوفة إن قوات الاحتلال اقتحمت مسجد السهلة في المدينة وقتلت ثلاثة رجال واعتقلت ثلاث نساء.

وفي بعقوبة أفاد مراسل الجزيرة بأن عراقيين -أحدهما ضابط برتبة نقيب في الشرطة- قتلا وأصيب ثالث في منطقة قريبة من المدينة صباح اليوم، بعد إطلاق النار على سيارتهم.

وقال مصدر طبي في المدينة إن مجهولين أطلقوا النار على سيارة الضابط حيدر هادي وكان معه أحد الطلبة الجامعيين وهم على الخط السريع في منطقة الحديد باتجاه بغداد، وأن الحادث أدى إلى مقتل الضابط والطالب وإصابة ضابط آخر في ذراعه اليمنى.

قوات إسبانية ويابانية
في هذه الأثناء وصل إلى مطار ألميريا في إسبانيا جزء من المجموعة الأخيرة من القوات الإسبانية في العراق.

ومن المنتظر أن يغادر الجزء المتبقي من القوات الإسبانية والموجود حاليا في الكويت في وقت لاحق الليلة. وكانت الحكومة الإسبانية قد اتخذت قرارا بإعادة قواتها الموجودة في العراق، وذلك عقب فوز اليسار بزعامة رئيس الوزراء الحالي خوسيه ثاباتيرو في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وإلى الكويت وصل 110 جنود يابانيين اليوم ضمن عملية إبدال للقوات اليابانية المنتشرة في جنوب العراق. وقد غادرت قوة مؤلفة من 230 جنديا العراق عبر الكويت عائدة إلى اليابان في إطار العملية ذاتها.

الانتخابات

شيعة العراق يطالبون بإجراء انتخابات عامة قبل نقل السلطة (الفرنسية)
وفيما يتعلق بملف الانتخابات العراقية أعربت كارينا بيريلي المسؤولة عن فريق المتخصصين في الشؤون الانتخابية بالأمم المتحدة في العراق عن تفاؤلها من إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن اختيار اللجنة الانتخابية العراقية المقبلة.

ولأسباب أمنية لم يكشف بعد عن تشكيلة الفريق الذي يقوم منذ 12 مايو/أيار بزيارته الرابعة إلى العراق.

وسيتعين على المنظمة الدولية أن تختار لائحة لـ20 مرشحا لتشكيل اللجنة وخمسة لترؤسها. وبعد ذلك يصنف مجلس الحكم الانتقالي ترتيب اللائحة ويعرضها على الحاكم الأميركي بول بريمر المخول بتعيين الأعضاء السبعة في اللجنة ورئيسها.

ويتوقع أن يتم انتخاب الجمعية الوطنية الانتقالية استنادا إلى قانون إدارة الدولة المؤقت في يناير/كانون الثاني 2005. وسيعود إلى هذه الجمعية صياغة الدستور قبل 15 أغسطس/آب 2005، على أن يجرى استفتاء على هذا الدستور قبل 15 أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.

وستجرى انتخابات جديدة قبل 15 ديسمبر/كانون الأول 2005 لاختيار جمعية وطنية جديدة تنبثق عنها حكومة جديدة يجب أن ترى النور قبل نهاية العام القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات