مقتل ثلاثة عراقيين في هجمات بالبصرة وبعقوبة
آخر تحديث: 2004/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/4 هـ

مقتل ثلاثة عراقيين في هجمات بالبصرة وبعقوبة

جرحى نجوا من الموت في هجوم على أحد منازل البصرة (الفرنسية)

أعلن مصدر في مستشفى الموانئ بالبصرة ثاني أكبر المدن العراقية اليوم الأحد أن امرأة عراقية قتلت وأصيبت أخرى وطفلان إثر سقوط قذيفة هاون على أحد المنازل في شمال البصرة.

وأوضح الطبيب أن القتيلة في الستين من العمر وأن المصابين هما طفلة اسمها فاطمة (4 أعوام) وطفل آخر يدعى علي (7 أعوام)، مضيفا أنه لا يعرف مصدر هذه القذيفة أو الجهة التي أطلقتها.

وقد وقعت في الآونة الأخيرة سلسلة مواجهات بين قوات الاحتلال البريطاني والمقاتلين الموالين للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدن الجنوب العراقي ومنها البصرة.

وفي بعقوبة أعلن مصدر طبي أن ضابطا في الشرطة العراقية يدعى حيدر هادي وطالبا جامعيا لم يفصح عن اسمه قتلا اليوم، في حين أصيب شرطي آخر بجروح عندما كانوا في سيارة متجهين إلى بغداد.

وقال الشرطي أحمد جميل الذي أصيب بإطلاق نار في ذراعه الأيمن إن الحادث حصل على الخط السريع المؤدي إلى بغداد.

تجدد الاشتباكات

قوات الاحتلال انتشرت في كربلاء من ثلاثة محاور (رويترز)
من جهة ثانية اقتحمت قوات الاحتلال الأميركي مدعومة بأكثر من 20 دبابة مدينة الكوفة بعدما قصفت بشكل متقطع وكثيف بالمدفعية الثقيلة مناطق عدة في المدينة مساء أمس السبت.

ونقلت محطة CNN الإخبارية عن الجيش الأميركي قوله إنه قتل 16 من أفراد جيش المهدي في المدينة، وصادر مجموعة كبيرة من مختلف الأسلحة الخفيفة من أحد المساجد.

وقالت مراسلة الجزيرة نقلا عن شهود عيان إن قوات الاحتلال الأميركي مثلت بعدد من الجثث داخل حرم مسجد السهلة وإنها اعتقلت كذلك عددا من النساء كن داخله.

وفي النجف تجددت الاشتباكات بين قوات الاحتلال الأميركي ومقاتلي جيش المهدي، وتركزت حول مركز الشرطة والمحافظة بالمدينة مما أدى إلى جرح نحو عشرة أشخاص.

إعادة انتشار
وفي مدينة كربلاء أعادت قوات الاحتلال الأميركي انتشار قواتها دون أن تنسحب من المدينة. وقال شهود عيان إن قوات جيش المهدي كانت قد تركت المدينة في وقت سابق من ظهر أمس.

وأوضح شاهد عيان أن رتلا من المدرعات والدبابات الأميركية ومدرعات همفي تقدم إلى مركز المدينة من ثلاثة محاور، وأن نحو 40 آلية عسكرية تمركزت قرب العتبات المقدسة وأمام مرقدي الإمامين الحسين والعباس رضي الله عنهما.

وفي الانفجار الذي استهدف نائب وزير الداخلية عبد الجبار يوسف الشيخلي في بغداد أمس، تبنت مجموعة أبو مصعب الزرقاوي التابعة لتنظيم القاعدة العملية في بيان بثه أحد المواقع الإلكترونية.

خمسة قتلى في انفجار استهدف نائب وزير الداخلية العراقي(الفرنسية)
وكان خمسة أشخاص من بينهم أربعة شرطيين عراقيين قتلوا في انفجار سيارة مفخخة خارج المنزل، حيث أصيب الشيخلي و20 آخرون بجروح من جراء الانفجار.

سياسيا
وعلى الصعيد السياسي هاجم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي الجمهوري ريتشارد لوغار الرئيس جورج بوش لسياسته "الفاشلة" في العراق.

وقال لوغار الذي كان يتحدث أمام معهد الصراعات والسيطرة على أسلحة الدمار الشامل بولاية ماساتشوسس إن بوش فشل في أن يقدم خطة محكمة للمستقبل العراقي. وأوضح أنه لا يعرف مدى الصلاحيات التي ستمنحها إدارة بوش للحكومة العراقية التي ستتسلم إدارة البلاد يوم 30 يونيو/حزيران المقبل.

من جانب آخر وجه عضو الكونغرس جيم كوبر انتقادات لرئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز بسبب دهم مكاتب أحمد الجلبي في بغداد وقطع الإعانة عنه بعدما كان المفضل لدى وزارة الدفاع. ونفى الجنرال مايرز في رده أمام لجنة القوات المسلحة البرلمانية أن يكون لقوات الاحتلال دور في ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات