الفلسطينيون يشيعون شهيدة رفح
آخر تحديث: 2004/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/3 هـ

الفلسطينيون يشيعون شهيدة رفح

تشييع الطفلة تحول إلى مظاهرة غاضبة ضد الممارسات الإسرائيلية برفح (الفرنسية)

شيع الفلسطينيون في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة في تظاهرة غاضبة، طفلة في الثالثة من عمرها استشهدت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح السبت.

واستشهدت روان محمد أبوزيد جراء إصابتها برصاصتين في رأسها بينما كانت في طريقها إلى أحد المتاجر في مخيم البرازيل لتشتري الشيكولاتة.

وأجج استشهادها نيران الغضب في مختلف الأوساط الفلسطينية التي نددت في موكب تشييع الطفلة بممارسات قوات الاحتلال التي أبقت على الرغم من إعادة انتشارها على وجود عسكري واضح في حي تل السلطان، حيث جرت كبرى العمليات العسكرية وعمليات هدم منازل الفلسطينيين.

ويأتي استشهاد الطفلة روان بعد ساعات قليلة من استشهاد فتى فلسطيني في الثامنة عشرة من عمره متأثرا بجروح أصيب بها في الثاني عشر من الشهر الجاري بغزة.

وفي تطور آخر أعلنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن العملية الفدائية التي وقعت صباح السبت قرب حاجز عسكري شرق نابلس، أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي وثلاثة فلسطينيين بجروح.

سليمان (وسط) سيبحث مع عرفات تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية (رويترز-أرشيف)
وقالت مصادر فلسطينية إن الجنود الإسرائيليين رصدوا الفلسطيني الذي كان يلف نفسه بحزام متفجرات ثم أطلقوا نيرانا تحذيرية باتجاهه بينما كان يقترب من الحاجز، ما أجبره على تفجير نفسه على بعد 30 مترا من الحاجز.

وفي الوقت الذي واصلت فيه إسرائيل قتل الفلسطينيين في مخيم رفح وتدمير منازلهم أفاد مصدر فلسطيني مطلع أن اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية سيلتقي الرئيس ياسر عرفات في مدينة رام الله يوم الاثنين لمناقشة تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

كارثة صحية
ومن جانبه حذر كيريان برينديرغاست المسؤول بالأمم المتحدة من كارثة إنسانية ستحل بغزة إذا انسحبت إسرائيل من القطاع وأبقت سيطرتها على المعابر وأغلقت المنطقة.

أسرة فلسطينية تشيد سقفا تتقي به حر الشمس بعد أن دمر الاحتلال بيتها (الفرنسية)
كما قررت منظمة الصحة العالمية إرسال لجنة لتقصي الحقائق في الضفة الغربية وقطاع غزة، بسبب تدهور الأوضاع الصحية والاقتصادية وإقامة الجدار الإسرائيلي العازل.

وأعربت المنظمة عن قلقها الشديد إزاء الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة للقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك الاعتقال غير القانوني لآلاف المدنيين الفلسطينيين.

حذر أميركي
ورغم تدهور الأوضاع الإنسانية في رفح ردت واشنطن بحذر على تأكيدات إسرائيل بأن عملية سحب قواتها من حيي تل السلطان والبرازيل ليست سوى إعادة انتشار، وأنها ستواصل عملياتها العسكرية في رفح.

ودعت الولايات المتحدة تل أبيب إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس، مؤكدة أنها تراقب التطورات في الأراضي الفلسطينية عن كثب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن تراجع العمليات العسكرية يمكن أن يسهل حياة بعض الأشخاص الذين تضرروا جراء الهجمات الإسرائيلية منذ الثلاثاء الماضي، غير أنه شدد على أن الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية لا تعني تراجعا في الدعم الأميركي لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات