عدد المشاركين بلغ نحو 20 ألف متظاهر (أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة نت في البحرين أن قوات الأمن هاجمت مظاهرة سلمية شارك فيها نحو 20 ألف شخص, خرجت للتنديد بانتهاكات قوات الاحتلال الأميركي للمقدسات الدينية الشيعية في العراق.

وقال المراسل إن المشاركين في المظاهرة التي خرجت بعلم السلطات, فوجئوا بهجوم الشرطة التي قامت على الفور بضرب الجموع بالهري وأطلقت الغازات المسيلة للدموع والغازات الخانقة. وأضاف أن عشرات المدنيين بينهم عدد من رجال الدين الشيعة أصيبوا بجروح.

وأوضح أن المتظاهرين ردوا على عنف قوات الشرطة بإحراق سيارة تحمل أسلاكا شائكة خلفها الأمن البحريني الذي كان يعتزم قطع الطريق بها على المتظاهرين.

وأجبرت قوات الأمن المتظاهرين على العودة ومنعتهم من التقدم إلى المنطقة التي كان محددا للمظاهرة أن تنتهي عندها. وقال المراسل إن سيارات الإسعاف لم تتمكن من الدخول إلى منطقة المواجهات بسبب الإرباك والتدافع الذي سببه تدخل قوات الأمن, وأضاف أن المظاهرة لم تسفر عن وقوع اعتقالات.

المتظاهرون أحرقوا سيارة للشرطة تحمل أسلاكا شائكة (أرشيف - رويترز)
وقد انطلقت المظاهرة التي شارك فيها عدد من أبرز رجال الدين الشيعة في البحرين من منطقة السيف وهي مركز تجاري يقع على بعد كيلومترين غرب المنامة. وكان من المقرر أن تنتهي عند دوار اللؤلؤة وسط العاصمة بكلمات حماسية يلقيها رجال الدين.

ومن أبرز المشاركين من رجال الدين الموالين للمرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني, الشيخ عيسى قاسم والشيخ عبد الوهاب حسين. وقد حاول الشيوخ البحرينيون المنظمون للمظاهرة تهدئة المتظاهرين بالتحدث إليهم تارة وبإقناع الشرطة بعدم ضرورة مهاجمة المظاهرة السلمية تارة أخرى.

المصدر : الجزيرة