الدخان يتصاعد من برج فلسطين في غزة بعد الغارة الإسرائيلية (رويترز)

استشهد أربعة فلسطينيين في غارة نفذتها مروحية إسرائيلية مساء اليوم استهدفت سيارة كانوا يستقلونها في أحد الشوارع الرئيسية بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن المروحية أطلقت صواريخها على السيارة فأصابتها إصابة مباشرة، وإن جميع الشهداء ينتمون إلى كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وأوضح المراسل أن بين الشهداء قائد عام كتائب شهداء الأقصى هاشم أبو حمدان ومساعده الأيمن نادر أبو ليل، إضافة إلى نائل أبو حسنين ومحمد أبو حمدان. وأشار إلى أن الشهداء تعرضوا في السابق لعدة محاولات اغتيال لكنها باءت بالفشل.

وجاءت الغارة بعد ساعات من إغارة المروحيات الإسرائيلية على برج فلسطين في قطاع غزة، والذي يضم مكاتب إذاعتين، هما: إذاعة الأقصى، القريبة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وإذاعة صوت الشبيبة التابعة لشبيبة فتح.

الشهيد فيصل أبو نقيرة أحد منفذي عملية كيسوفيم (رويترز)

وقد أسفرت الغارة، عن إصابة شخصين بجروح، فضلا عن إحداث أضرار مادية جسيمة ببرج فلسطين.

ودانت السلطة الفلسطينية الغارة الإسرائيلية ووصفها نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأنها جريمة إنسانية ترتكبها إسرائيل، محملا تل أبيب مسؤولية الانعكاسات الخطيرة لهذا العمل.

ويأتي التصعيد الإسرائيلي بعد مقتل خمسة مستوطنين يهود واستشهاد فلسطينيين في عملية فدائية نفذاها عند معبر كيسوفيم بقطاع غزة. وتبنت العملية ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

تجريف وتعزيزات
وإثر عملية كيسوفيم طالبت قوات الاحتلال الفلسطينيين المتواجدين في محيط منطقة العملية بإخلاء مساكنهم، وقامت بتجريف الأراضي الزراعية في المكان.

كما دفع الاحتلال بتعزيزات إلى المنطقة وأقام حواجز قسمت قطاع غزة إلى ثلاث مناطق لأول مرة منذ أكثر من عام.

ووصف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية آفي بازنر الهجوم بأنه "مجزرة"، واتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وحركة حماس بمحاولة تقويض خطة رئيس الوزراء أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة التي صوت حزب الليكود ضدها مساء اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات