معظم ضحايا غارة رفح من الأطفال (رويترز)

قوبلت الغارة الإسرائيلية الوحشية على مسيرة سلمية في رفح جنوب غزة اليوم باستنكار دولي للعملية التي سقط فيها 15 شهيدا فلسطينيا على الأقل.

فقد حث الرئيس الأميركي جورج بوش إسرائيل والفلسطينيين على ضبط النفس. وقال في تصريحاته للصحفيين عقب لقائه أعضاء إدارته إنه من الضروري أن تحترم جميع الأطراف في الشرق الأوسط أرواح الأبرياء.

إلا أن بوش رفض إدانة الغارة الإسرائيلية مبررا ذلك بأنه لم يتحدث بعد مع المسؤولين الإسرائيليين بشأنها.

وأعرب المتحدث باسم البيت الأبيض، سكوت ماكليلان، عن قلق واشنطن البالغ إزاء الغارة الإسرائيلية على مسيرة سلمية فلسطينية في رفح وما أدت إليه من قتلى ومصابين في صفوف المدنيين.

وأضاف المسؤول الأميركي أن واشنطن طلبت من الحكومة الإسرائيلية توضيحا بشأن حقيقة ما حدث. وأشار إلى أن الإدارة الأميركية طالبت كافة الأطراف بالتحلي بأقصى درجات ضبط النفس، حسب قوله.

واستنكر وزير الخارجية الإيرلندي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ما وصفه بالاستهانة الإسرائيلية غير المسؤولة بالحياة البشرية في رفح.

ودانت روسيا على لسان الناطق باسم خارجيتها العمليات الإسرائيلية في رفح، وطالبت إسرائيل بالتخلي عن سياسة العقاب الجماعي.

كما أدان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو ورئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع العمليات الإسرائيلية وطالبا بعد لقاء جمعهما في مدريد بالوقف الفوري لإطلاق النار في رفح مؤكدين أن تحقيق السلام يتطلب ذلك.

وأضاف قريع في المؤتمر الصحفي المشترك مع ثاباتيرو أن هذه الجرائم التي ترتكب يوميا تعكس عدم رغبة حكومة إسرائيل في إقامة السلام.

المشروع العربي يطالب إسرائيل بوقف هدم المنازل (الفرنسية)

مجلس الأمن
وقد دعت السلطة الفلسطينية مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ قرارات صارمة ضد إسرائيل .

ووصف الرئيس الفلسطيني ما يجري في رفح بأنه جريمة بشعة وطالب بإرسال قوات دولية لحماية الفلسطينيين.

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن غارة رفح جاءت بدعم من الولايات المتحدة للتغطية على "الفضائح" الأميركية في العراق.

واجتمع مجلس الأمن الدولي الثلاثاء في نيويورك للبحث في مشروع قرار عربي يدين هدم منازل الفلسطينيين في رفح ويطالب بوقف الجيش الإسرائيلي لهذه الإجراءات. وذكر دبلوماسيون أن المشروع العربي يحظى بدعم واسع في مجلس الأمن.

ويطالب المشروع "بالوقف الكامل لجميع أعمال العنف بما في ذلك أعمال الإرهاب والهجمات والاستفزاز والتحريض والتدمير".

لكن الولايات المتحدة قدمت اقتراحات مضادة تخفف من لهجة القرار وتضيف "الطلب من الفلسطينيين وقف الهجمات ضد إسرائيل". واقترح البريطانيون تعديلات تسمح بالتقريب بين الموقفين.

مناشدات دولية لوقف العملية العسكرية برفح (الفرنسية)
وتدعو المقترحات الأميركية إسرائيل "لاحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي بما في ذلك التزامها بعدم هدم المنازل كإجراء عقابي".

مناشدات
من جهتها ناشدت الحكومة النرويجية إسرائيل بالتوقف الفوري عن عملياتها ضد الفلسطينيين المدنيين في غزة.

وعبر فيدار هلكسن وكيل وزارة الخارجية النرويجية عن مخاوفه من أن تؤدي أعمال العنف بين الجيش الإسرائيلي مع المقاتلين الفلسطينيين في الأيام الماضية وما ترتب عليها من تصعيد إلى انفلات الأمور وتصاعد وتيرة القتل في غزة.

وطالب البرلمان الأردني المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لوقف المجازر الإسرائيلية. واعتبر استمرار هذه العمليات يشكل إمعانا في الغطرسة والاستبداد وانتهاكا للمواثيق والأعراف الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

وأعربت الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها الشديدة للعمليات الإسرائيلية ووصفتها الخارجية الإماراتية بأنها "إجرامية".

المصدر : الجزيرة + وكالات