البرلمان الجزائري يناقش برنامج حكومة أويحيى الجديدة
آخر تحديث: 2004/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/30 هـ

البرلمان الجزائري يناقش برنامج حكومة أويحيى الجديدة

أويحيى عرض برنامج حكومته أمام البرلمان (الفرنسية-أرشيف)

أحمد روابة-الجزائر

ناقش البرلمان الجزائري برنامج الحكومة الجديدة برئاسة أحمد أويحيى أمس الثلاثاء على أن يتم الانتهاء منه اليوم، قبل أن يعرض البرنامج على مجلس الأمة للمصادقة عليه.

وأكد أويحيى خلال عرض برنامج حكومته أمام نواب المجلس الشعبي الوطني على خيار المصالحة الوطنية الذي تضمنه برنامج رئيس الجمهورية، كما دعا حركة العروش لاستئناف الحوار من أجل تجسيد الحل النهائي للأزمة في منطقة القبائل.

وجدد أويحيى التزام الحكومة بمواصلة الإصلاحات الاقتصادية التي شرعت فيها، بما يتماشى مع متطلبات التحولات العالمية ووعد بالتكفل بتوفير المساكن وفرص العمل للمواطنين، وهي المطالب التي عبر عنها الناخبون الذين وضعوا الثقة في برنامج رئيس الجمهورية.

وتأتي مناقشة برنامج الحكومة غداة توقيع التحالف الرئاسي على وثيقة العمل المشترك، التي تلزم أطراف التحالف بدعم برنامج الحكومة ومساندته.

وقد اجتمعت الهيئة البرلمانية التي أنشأها التحالف الرئاسي لأول مرة لاتخاذ موقف موحد من البرنامج الحكومي. وتضم الهيئة نواب الأحزاب الثلاثة جبهة التحرير الوطني وحركة مجتمع السلم والتجمع الوطني الديمقراطي في البرلمان، الذين سيصوتون لصالح البرنامج الحكومي المعروض عليهم.

وتمنح هذه المعطيات السياسية الجديدة سبقا للحكومة على المعارضة، وتمكنها من اجتياز حاجز الثقة بسهولة كبيرة، بالنظر إلى عدد النواب الذين تضمهم الأحزاب الثلاثة المتحالفة أمام أحزاب المعارضة، التي تتقلص حظوظها في التأثير على العمل التشريعي داخل البرلمان، لتصبح شبه منعدمة.

ويعود نواب جبهة التحرير الوطني إلى قبة البرلمان دون أن يتم الفصل النهائي في الخلاف بين الجناحين المتنازعين على القيادة.

وعقد عبد العزيز بلخادم المنسق العام للحزب وقائد الحركة التصحيحية المناوئة للأمين العام السابق علي بن فليس اجتماعا لنواب الحزب، تناول فيه مناقشة برنامج الحكومة، ودعا إلى ضرورة توحد المجموعة البرلمانية للحزب، لتصوت لصالح برنامج الحكومة التي ينتمي أغلبية وزرائها إلى جبهة التحرير الوطني.

وحضر نواب بن فليس اجتماعا عقده عباس مخاليف رئيس المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير المناصر للأمين العام السابق، الذي يطالبه التصحيحيون بالرحيل، مع رئيس المجلس الشعبي الوطني، خاصة بعد نتيجة الانتخابات الرئاسية التي منحت لتيارهم مصداقية أكبر لدى المناضلين وبين إطارات الحزب.

ويخشى أن يدفع الخلاف حول قيادة نواب الحزب إلى أن تدخل المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير جلسة المناقشة العلنية حول برنامج الحكومة الجديدة منقسمة بين الجناحين المتنازعين على القيادة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة