السلطة تتهم إسرائيل بشن حرب إبادة
آخر تحديث: 2004/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/29 هـ

السلطة تتهم إسرائيل بشن حرب إبادة

فلسطينية برفح تستصرخ العالم فوق أنقاض منزلها الذي دمرته المروحيات الإسرائيلية (رويترز)

اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بشن حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني, داعية الأسرة الدولية إلى التدخل لوقف المجازر الإسرائيلية في رفح جنوبي قطاع غزة حيث استشهد 18 فلسطينيا وأصيب ثلاثون آخرون جراء الغارات الجوية التي شنتها مروحيات الاحتلال الإسرائيلي على المدينة.

وقد أكد السفير الفلسطيني لدى الجامعة العربية محمد صبيح أن المجموعة العربية ستتقدم اليوم الثلاثاء بمشروع قرار إلى مجلس الأمن يطالب بتوفير "حماية دولية للشعب الفلسطيني"، معربا عن أسفه للموقف الأميركي الداعم لإسرائيل.

وقد أصدر مجلس الجامعة بيانا دعا فيه مجلس الأمن إلى اعتماد مشروع القرار المقدم من المجموعة العربية "في أسرع وقت ووضعه موضع التنفيذ".

وأكد مجلس الجامعة العربية أن "الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية كاملة عن تبعات الجرائم التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني الأعزل وإدانتها باعتبارها جريمة حرب تستهدف التطهير العرقي والعقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني".

فلسطينيون ينقلون أحد الشهداء الذي يتساقطون في حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي برفح (رويترز)
وطالب البيان "مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته باعتباره الهيئة الرئيسية في الأمم المتحدة المعنية بحفظ الأمن والسلم الدوليين"، مطالبا "اللجنة الرباعية الدولية وبصفة خاصة الولايات المتحدة بتحمل مسؤولياتها في وقف العدوان" الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

كما طلب المجلس من "الصليب الأحمر والهيئات الإنسانية العربية والدولية تقديم كافة أشكال العون والمساعدة الطبية بشكل خاص للمؤسسات الفلسطينية. كما ناشدت كتائب شهداء الأقصى دول العالم التدخل لإنقاذ المنطقة من مجازر تخطط إسرائيل لارتكابها.

وقد حذر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى من النتائج الخطيرة لجرائم الحرب في غزة ورفح ووصف هذه الممارسات بأنها جرائم حرب تستهدف التدمير الشامل لرفح، قائلا إن العجيب في الأمر أن يلام الفلسطينيون على ذلك ولا يوجه أحد اللوم لإسرائيل.

ومن جهته طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجددا إسرائيل بوقف تدمير المنازل الفلسطينية في رفح ووصف عمليات قوات الاحتلال بأنها مخالفة للقوانين الدولية لحماية حقوق الإنسان.

الآلة العسكرية الإسرائيلية تواصل تخريب رفح غير عابئة بنداءات الأسرة الدولية (الفرنسية)

جرائم حرب
من جهة أخرى اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بالقيام بأعمال تدمير وهدم واسعة لمنازل الفلسطينيين، مما يشكل انتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب، حسب اتفاقية جنيف الرابعة.

ودعت المنظمة في تقريرها إسرائيل إلى إلغاء جميع أوامر هدم المنازل وفرض حظر على عمليات الإخلاء القسري, والكف عن إقامة المستوطنات، ووقف بناء الجدار العازل داخل الأراضي المحتلة.

من جهة أخرى طلب 45 فلسطينيا اليوم من المحكمة العليا الإسرائيلية التدخل لمنع هدم منازلهم في رفح جنوب قطاع غزة حيث يقوم الاحتلال منذ أيام بحملة واسعة لهدم مئات المنازل برفح.

ورغم تعالي الأصوات المنددة والمطالبة بوقف المجازر الإسرائيلية أعلن المسؤولون الإسرائيليون أن العملية ستتواصل حتى تدميرِ ما يدّعون أنها أنفاق تستخدم لتهريب السلاح من مصر. وقد بدأ الجيش الإسرائيلي ليلا عمليات هدم منازل في أطراف المدينة، بعد عزلها عن محيطها وتشريد مئات الأسر.

تذبذب أميركي
على صعيد آخر اعتبر الرئيس الأميركي أن ما أسماه تجدد العنف في قطاع غزة مثير للقلق. وقال بيان صادر عن الخارجية الأميركية إن واشنطن طلبت من إسرائيل معلومات إضافية عن برنامجها حول عمليات هدم المنازل الفلسطينية في رفح بجنوب قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيريلي إن واشنطن تناقش مع تل أبيب خططها في غزة، مؤكدا على ما دعاه اعتراف واشنطن بحق إسرائيل في الدفاع عن النفس، وقال إن أمن إسرائيل على الحدود المصرية مازال صعبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات