تحقيقات الداخلية كشفت تورط جماعات أصولية (رويترز)

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية أن منفذي الهجوم على حي المزة بدمشق والذي أسفر عن سقوط قتيلين، مرتبطون بمجموعات "أصولية متطرفة معزولة", لم يحددها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن المصدر قوله إن التحقيقات في التفجير الذي وقع في حي المزة في أبريل/ نيسان الماضي كشفت عن مجموعة من أربعة سوريين قاموا بتنفيذ الهجوم مضيفا أن سوريين آخرين قاموا بالتحضير للهجوم.

وأكد المصدر نفسه أن الهجوم الذي استهدف مقرا سابقا للأمم المتحدة سبقه "انفجار عبوة في مبنى مديرية مالية محافظة القنيطرة" تسببت في إحراق المبنى للتغطية على سرقة قامت بها الجماعة تصل إلى 10 ملايين ليرة (حوالي 200 ألف دولار).

وقال إن السلطات السورية داهمت مخبأين للأسلحة في خان الشيخ والعضمية حيث صادرت كميات من الأسلحة والمتفجرات المهربة.

وكانت مصادر رسمية أعلنت أن تبادل إطلاق النار الذي تلا هجوما بقاذفات مضادة للدروع "آر بي جي" على مبنى كانت تشغله الأمم المتحدة سابقا أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من المهاجمين الأربعة وشرطي ومدرسة كانت في المكان.

المصدر : وكالات